اجتماع دولي بشأن العراق وسوريا مطلع يونيو بفرنسا   
الأربعاء 1436/8/1 هـ - الموافق 20/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)
أعلنت فرنسا اليوم الأربعاء أنها ستحتضن في 2 يونيو/حزيران القادم اجتماعا دوليا حول العراق وسوريا لبحث الأزمة في البلدين, خاصة في ظل التهديد المتزايد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقل المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول عن وزير الخاجية لوارن فابيوس قوله أثناء اجتماع لمجلس الوزراء إن الاجتماع حول سوريا والعراق سيعقد في باريس, وسيحضره وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وقال فابيوس أيضا إن الاجتماع المرتقب سيتناول مجمل الوضع في سوريا والعراق, دون أن يحدد عدد الدول التي ستشارك فيه. وأعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أن بلاده تعتزم مطالبة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وحكومته بانتهاج سياسة جامعة للأطياف في العراق.

وجاء هذا الإعلان بعد أيام فقط من سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الرمادي, مركز محافظة الأنبار غربي العراق. وأمر العبادي "الحشد الشعبي" -المشكل من مليشيات شيعية- بالاستعداد لشن هجوم مضاد لاستعادة الرمادي.

وأثارت هذه الخطوة مخاوف من تحول المواجهة بين الحكومة العراقية وتنظيم الدولة إلى صراع طائفي. وكانت الإدارة الأميركية ردت على قرار العبادي باشتراط تشكيل قوات متعددة الأطياف لدعم عملية محتملة لاستعادة الرمادي.

ويحرز تنظيم الدولة أيضا تقدما في محافظة حمص بوسط سوريا, في حين يوشك جيش الفتح التابع للمعارضة السورية على السيطرة على كامل محافظة إدلب شمال غربي سوريا. وتعقد حاليا مشاورات في جنيف برعاية المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا, بيد أن القوى السورية الرئيسية ليست ممثلة فيها, وهو ما يقلل احتمال الخروج بنتائج لحلحلة الأزمة السورية.

يذكر أن باريس استضافت في سبتمبر/أيلول الماضي مؤتمرا دوليا حول سبل مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية بمشاركة ثلاثين دولة. وتشكل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة يضم أكثر من ستين دولة, تشارك عشر منها فعليا في توجيه ضربات جوية ضد التنظيم بسوريا والعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة