مقتل جنديين في إحباط محاولة انقلابية ببوروندي   
الاثنين 1422/5/2 هـ - الموافق 23/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل شخصان على الأقل في بورندي أثناء إحباط الجيش الليلة الماضية محاولة انقلابية قام بها متمردون معارضون لجهود السلام في البلاد. وتأتي هذه التطورات في وقت تبدأ فيه بأروشا قمة إقليمية للسلام في بوروندي التي تمزقها الحرب منذ ثمان سنوات.
وأعلن وزير الدفاع البوروندي سيريل ندايروكي أن الجيش أحبط الليلة الماضية محاولة انقلابية قام بها متمردون من التوتسي. وقال الوزير البوروندي للإذاعة الرسمية فجر اليوم "قامت مجموعة من الجنود المتمردين الذين لا يأخذون مسألة السلام مأخذ الجد بمحاولة جديدة لاستخدام القوة هنا في مدينة بوجمبورا لوقف تقدم عملية السلام". وناشد الوزير المواطنين التزام الهدوء والعودة إلى أعمالهم.

وأضاف "يوشك حاليا الضباط والجنود الموالون للحكومة على استعادة النظام". وهذه ثاني محاولة انقلاب عسكري تشهدها بوروندي خلال ثلاثة أشهر.

ومن ناحية أخرى قال متحدث باسم الجيش إن الجنود المتمردين خطفوا مسؤولا عسكريا كبيرا من مساعدي الرئيس بيير بويويا وفروا به إلى مناطق ريفية.

وأضاف المتحدث أن المتمردين خطفوا رئيس الأركان الملحق بمكتب بويويا الجنرال ليبيري هيكوبوروندي قبل أن يفروا من العاصمة.

وتحدث بعض سكان بوجمبورا عن إطلاق للنار أثناء الليل وانتشار أعداد من القوات أكبر من المعتاد في الشوارع وتعطل الاتصالات التلفونية بالمدينة لعدة ساعات.

إلا أن حركة المرور عادت بعد فترة قصيرة من بزوغ الفجر إلى طبيعتها في الشوارع واتجه الناس لأعمالهم.

ويعتقد أن الجنود المتمردين من أقلية التوتسي التي تسيطر على مقاليد السياسة في البلاد. ويخشى الكثير منهم من عملية السلام التي يرون أنها قد تنقل السلطة إلى الأغلبية الهوتو وتعرض التوتسي لمذابح عرقية.

وجاءت محاولة الانقلاب في الوقت الذي كان يتجمع فيه زعماء من المنطقة في بلدة أروشا التنزانية اليوم لوضع تفاصيل خطة لإنهاء الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات بين الحكومة التي يهيمن عليها التوتسي ومتمردو الهوتو.

وفي أبريل/ نيسان الماضي قامت مجموعة من نحو 40 جنديا بمحاولة انقلاب فاشلة عندما استولت على مبنى الإذاعة الحكومي لكن المحاولة أحبطت على الفور بعد أن أحاطت القوات الموالية لرئيس البلاد بالمبنى وتفاوضت مع المتمردين إلى أن استسلموا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة