اجتماع الحريري وبري انتهى دون تقدم   
الجمعة 1428/2/20 هـ - الموافق 9/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:18 (مكة المكرمة)، 3:18 (غرينتش)
اجتماع بري والحريري كسر الجمود لكنه لم يحقق تقدما ( الفرنسية-ارشيف)
 
اجتمع رئيس تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في أول لقاء مباشر بين زعيمين من جناحي السلطة والمعارضة منذ أربعة أشهر لمناقشة الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.
 
وجرى الاجتماع في مقر بري وسط إجراءات أمنية مشددة، من غير أن تتسرب أي معلومات عما دار فيه.
 
ونقلت مراسلة الجزيرة في بيروت عن مصادر مطلعة أن الاجتماع لم يحقق تقدما لحلحلة الأزمة اللبنانية الراهنة، لكنه في الوقت ذاته لم يفشل، مما يجعل الأزمة تراوح مكانها.
 
ولم يدل الزعيمان بأي تصريحات بعد الاجتماع الذي استمر ساعتين ونصف الساعة لكن مصدرا مصدرا قريبا من بري قال " المشكلة ما زالت تحتاج إلى مزيد من الجهد لكن الاتجاه ايجابي"
 
وكان الحريري صرح عشية الاجتماع بأن الحل يجب أن يكون على قاعدة "لا غالب ولا مغلوب".
 
وأضاف في تصريحات للصحفيين عقب لقائه مع بطريرك الموارنة نصر الله صفير "كانت هناك معادلات مطروحة على الطاولة وتوجد معادلة جديدة، والآن سأذهب وأرى الرئيس بري".
 
كما جدد النائب الحريري عقب عودته من الرياض الخميس اتهامه لدمشق بعرقلة التوصل لحل الأزمة السياسية, قائلا "أؤكد أن النظام السوري هو الذي يعرقل الحل في لبنان, موضوع المحكمة الدولية أو حكومة الوحدة الوطنية هذه عرقلتها تأتي من سوريا".
 
ونظم بري الذي يتزعم حركة أمل بالتنسيق مع التيار الوطني الحر بزعامة ميشال عون وحزب الله بقيادة حسن نصر الله، حملة لإسقاط حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة