شافيز يتحدى طلب الاستفتاء باللجوء للمحكمة   
السبت 24/12/1424 هـ - الموافق 14/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شافيز يؤكد أنه يملك أدلة على أن المعارضة زورت عشرات آلاف التواقيع بشأن الاستفتاء (الفرنسية)
تراجع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عن تأكيداته السابقة بأنه سيقبل أي قرار تتخذه السلطات الانتخابية حتى وإن وافقت على إجراء استفتاء على حكمه هذا العام.

وقال شافيز إنه سيطعن أمام المحكمة العليا إذا قررت السلطات الانتخابية ضرورة إجراء هذا الاستفتاء، وقدم الرئيس ما وصفه بأدلة على أن معارضيه زوروا عشرات الآلاف من التواقيع التي تطلب إجراء استفتاء.

ومضى يقول خلال مؤتمر صحفي "في حالة إعلان مجلس الانتخابات الوطني إجراء استفتاء سنذهب إلى المحكمة العليا بكل هذه الأدلة" مظهرا نسخا مما وصفه بأشكال تواقيع مزورة مؤيدة للاستفتاء كتبت بخط يد شخص واحد متضمنة بصمات مزورة أو تشمل أسماء ناخبين متوفين.

غير أن الرئيس الفنزويلي أكد أنه إذا وافقت المحكمة العليا على إجراء استفتاء فإنه سيقبل ذلك وسيفوز، وجاءت تلك التصريحات قبل يوم واحد من مسيرة يعتزم أنصار المعارضة القيام بها لمقر مجلس الانتخابات في كراكاس للاحتجاج على التأخير في عملية الاستفتاء.

ودعا مراقبون إلى الهدوء وذلك خشية وقوع أعمال عنف، كما طالبوا المجلس بسرعة مراجعة 3.4 ملايين توقيع مؤيد للاستفتاء تقول المعارضة إنها سلمتها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

الجدير بالذكر أنه يتعين جمع 2.4 مليون توقيع سليم كحد أدنى لإجراء استفتاء قد يعقد في مايو/ أيار أو الشهر الذي يليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة