مقتل سبعة نشطاء هاربين من تمرد في نيجيريا   
الأربعاء 1424/11/16 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار أحداث عنف طائفي شمال نيجيريا (أرشيف - رويترز)
قالت الشرطة النيجيرية أمس الثلاثاء إن سبعة نشطاء يشتبه في أنهم مسلحون إسلاميون كانوا هاربين بعد تمرد فاشل شمال شرق نيجيريا قتلوا في تراشق بالنيران يوم الاثنين.

وذكرت المصادر أن الهاربين السبعة طلبوا اللجوء في قرية سانديا التي تقع على بعد مائة كيلومتر من الحدود مع الكاميرون. وبمقتل هؤلاء السبعة يرتفع إلى 16 عدد الذين تأكد مقتلهم في التمرد الذي استمر أسبوعا من بينهم شرطيان.

وقال التلفزيون الحكومي إن 47 من النشطاء المشتبه فيهم اعتقلوا في ولاية يوبي شمال شرق البلاد أمس الثلاثاء.

وتتعقب السلطات النيجيرية المشتبه فيهم منذ أن هاجم مئات من النشطاء مراكز للشرطة ومباني حكومية في خمس مدن الأسبوع الماضي. وقالت وسائل إعلام حكومية إن المتمردين يريدون فرض حكومة إسلامية.

وينقسم سكان نيجيريا البالغ تعدادهم 130 مليونا بين مسلمين ومسيحيين. وأودت المعارك العرقية والدينية بحياة ما لا يقل عن 10 آلاف شخص منذ عام 1999 عندما انتهى الحكم العسكري في سابع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة