طالبان تعترف بسقوط مزار شريف   
الجمعة 1422/8/23 هـ - الموافق 9/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود تابعون لقوات التحالف الشمالي على ظهر حاملات الجنود
في معسكر تدريب شمالي أفغانستان (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ
البنتاغون يحجم عن تأكيد سقوط مزار شريف لكنه اعتبر الأنباء بهذا الخصوص مشجعة
ـــــــــــــــــــــــ

التحالف الشمالي يتحدث عن مقتل 90 من قوات طالبان والحركة تنسحب من المدينة
ـــــــــــــــــــــــ
وفد من الكونغرس الأميركي يزور روما للقاء الملك الأفغاني السابق بشأن مستقبل أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

اعترفت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بسيطرة التحالف الشمالي على مدينة مزار شريف بعد أن سحبت قواتها من المدينة الإستراتيجية. يأتي ذلك بعد إعلان قادة من التحالف الشمالي نبأ سقوط المدينة، بيد أن وزارة الدفاع الأميركية أحجمت عن تأكيد هذه المعلومات وقالت إن المعارك لاتزال جارية.

وأكدت طالبان دخول قوات المعارضة مزار شريف شمالي أفغانستان حسبما نقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية ومقرها باكستان.

وقالت مصادر من الحركة للوكالة إن قوات طالبان انسحبت من هذه المدينة "بعد هجوم التحالف الشمالي". ونقلت الوكالة عن مصادر في طالبان قولها "إن الحركة بصدد إعادة تجميع قواتها خارج المدينة" بعد هجوم المعارضة.

وأشارت الوكالة إلى أن قوات التحالف دخلت المدينة من جهة الجنوب. وأوضحت أن "قوات المعارضة حققت هذا التقدم خلال غارات أميركية مكثفة ودخلت الضواحي الواقعة جنوبي المدينة"، ولم تعط الوكالة مزيدا من التفاصيل.

يونس قانوني
وقال المتحدث باسم التحالف يونس قانوني في اتصال هاتفي مع الجزيرة من وادي بنجشير إن قواتهم تمكنت من اقتحام مدينة مزار شريف والوصول إلى المطار، مما اضطر قوات طالبان للانسحاب من المدينة باتجاه المناطق الأخرى.

وأضاف قانوني أن عددا من قوات طالبان وقعوا في الأسر مشيرا إلى أن عدد القتلى ليس كبيرا. ونفى قانوني أن تكون هناك أي قوات أجنبية ساعدتهم في تحقيق هذا الانتصار، لكنه اعترف باستمرار التحالف الدولي في قصف مواقع طالبان على خط الجبهة.

وقد أعلن القائد الأوزبكي عبد الرشيد دوستم أن قواته دخلت بالفعل مزار شريف، مؤكدا مقتل نحو تسعين من مقاتلي طالبان في المعارك.

ويعتبر سقوط مزار شريف ضربة كبيرة لقوات طالبان باعتبارها مدخلا لولايات أخرى شمالي أفغانستان، وستمكن التحالف من تعزيز قواته ونقل المؤن والأسلحة من أوزبكستان المجاورة.

إحجام البنتاغون
من جانبها رفضت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" اليوم تأكيد سقوط مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان، مشيرة إلى أن "المعارك لاتزال جارية" في المنطقة وأن الوضع يبدو "مشجعا".

ورفض مسؤول العمليات في أركان الجيش الأميركي الأميرال جون ستافلبيم تأكيد سقوط المدينة، معتبرا أنه من السابق لأوانه تقويم الوضع.

وقال "مازال الغبار الكثيف يغطي المنطقة ومن الصعب جدا معرفة ما يجري هناك بدقة.. إن المعارك لاتزال بالطبع جارية". ورفضت الناطقة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك إعطاء المزيد من التوضيحات معتبرة أن "ما رأيناه مشجع".

الزحف على كابل
على الصعيد نفسه احتشد المئات من قوات التحالف الشمالي تدعمهم دبابات على خط الجبهة إلى الشمال مباشرة من كابل مساء اليوم. وقال قادة لهم إنهم يتوقعون التحرك خلال ساعات.

وقال شهود عيان إن نحو 800 من مقاتلي التحالف يتحركون صوب الخط الأمامي تعززهم أربع دبابات و40 قطعة مدفعية، في حين حلقت مقاتلات أميركية فوق الأجواء في طريقها لإلقاء قنابل على مواقع لطالبان تطل على مطار بغرام الحربي الذي تسيطر عليه المعارضة.

وقال قادة التحالف في الجبهة إنهم يتوقعون شن هجوم نحو الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي للاستيلاء على مواقع لطالبان تحرمهم من استخدام المطار.

حطام أحد المنازل التي تعرضت للقصف الأميركي
على العاصمة الأفغانية كابل
في هذه الأثناء قال مراسل الجزيرة في كابل إن السكان يخشون من وصول قوات التحالف إلى العاصمة مشيرا إلى أن هناك أنباء عن حشود عسكرية ضخمة لشن هجوم باتجاه كابل.

وأضاف المراسل أن في حالة صحة هذه الأنباء فإن معارك وقتالا سيدور خاصة مع القصف الأميركي للطرق المؤدية إلى العاصمة، وقال إن هناك تخوفا عاما من المعركة المتوقعة للسيطرة على كابل.

وذكر المراسل أن قوات طالبان تقاتل على ثلاث جبهات حاليا: على ولايتي تخار وبلخ وكابل. وأوضح المراسل أن الأمور تسير لغير صالح طالبان في وقت اقترب فيه فصل الشتاء الذي سيحرم الحركة من الإمدادات، لكنه قال إن مقاتلي طالبان مازالوا مطمئنين للوضع الحالي.

وقال مراسل CNN بن ويدمان في اتصال هاتفي مع الجزيرة من شمال أفغانستان إن زحفا سريعا نحو كابل سيكون صعبا جدا بسبب صعوبة التنقل بين العاصمة ومزار شريف، مشيرا إلى أن الأحوال الجوية بدأت تسوء.

واعتبر المراسل أن تركيز التحالف الشمالي سيكون على تعزيز قواته والقوات الأميركية في مزار شريف قبل أن يخطو أي خطوة جديدة.

تحرك سياسي
محمد ظاهر شاه
على الصعيد السياسي ذكرت السفارة الأميركية في العاصمة الإيطالية أن وفدا من الكونغرس الأميركي يزور روما اليوم للقاء الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه لدعم جهوده لمرحلة ما بعد طالبان. ويضم الوفد الأميركي ثلاثة نواب جمهوريين ونائبا ديمقراطيا.

وفي الأيام الأخيرة أعربت أوساط ظاهر شاه عن خيبتها لنتائج الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان والتقدم الطفيف على الأرض.

وبعد 28 عاما من مغادرته أفغانستان تعتقد بعض الأوساط أن ظاهر شاه شخصية محترمة يمكن أن يلتف حولها الأفغان من أجل تشكيل حكومة انتقالية بعد الإطاحة بنظام حركة طالبان. وتتهم الحركة باستضافة أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات على الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة