إيران تتراجع والبنتاغون ينفي هبوط أي من طائراته بطهران   
الثلاثاء 1429/10/8 هـ - الموافق 7/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)

تراجعت السلطات الإيرانية عن رواية سابقة بقيام طائرة أميركية على متنها خمسة عسكريين وثلاثة مدنيين بخرق أجوائها، وأن طائرات حربية إيرانية أجبرتها على الهبوط وفق ما أعلنته عبر وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية عصر اليوم.

حيث قال مسؤول إيراني لتلفزيون العالم الرسمي، إن الطائرة هنغارية ولم يكن على متنها أي أميركي، وإنها هبطت اضطراريا في طهران بتاريخ 30 سبتمبر/تشرين الأول الماضي، وليس يوم أمس كما نقلت وكالة الأنباء.

وكانت السلطات في طهران قد أعلنت في وقت سابق أن الطائرة ليست أميركية، لكنها تحمل طاقما أميركيا، ثم تراجعت مرة أخرى على شاشة التلفزيون الرسمي لتعلن أن الطائرة هنغارية، وأنه لم يكن على متنها أي أميركي.

وهذا يتناقض مع ما نشرته وكالة فارس، التي قالت إن السلطات الإيرانية حققت مع طاقم الطائرة، وهم خمسة عسكريين وثلاثة مدنيين أميركيين، وأفرجت عنهم بعد أن تبين لها أنهم لم يتعمدوا خرق الأجواء الإيرانية، وأن طائراتهم لم تكن مقاتلة.

من جانبها نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن تكون أي من طائراتها قد هبطت في إيران بشكل اضطراري. وقالت الوزارة على لسان أحد مسؤوليها ردا على رواية إيرانية بهذا الشأن، إن جميع الطائرات الأميركية معروف مكانها.

وبدوره قال البيت الأبيض في تعليق له على الرواية الإيرانية، إنه لا يوجد ما يستدعي تصديق هذه المزاعم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة