فتح الإسلام يطلق صواريخ والجيش يخسر جنديين   
الجمعة 1428/6/28 هـ - الموافق 13/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)
الجيش يقول إن المواجهات الأخيرة تهدف إلى تضييق الخناق على المسلحين (الفرنسية)
 
لقي جنديان لبنانيان مصرعهما خلال الاشتباكات المتواصلة مع مسلحي فتح الإسلام منذ الصباح الباكر في مخيم نهر البارد, ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش اللبناني إلى ثمانية خلال يومين. فيما أطلق المسلحون صواريخ كاتيوشا على القرى المجاورة للمخيم.
 
وقالت مراسلة الجزيرة إن خمس قذائف سقطت بعدة قرى وبمنطقة سهل عرفة بقضاء عكار أسفرت عن إصابة اثنين من المدنيين بجروح, مشيرة إلى أن قصف اليوم تسبب أيضا في تدمير العديد من المباني داخل المخيم.
 
كما أشارت مصادر أمنية إلى أن صواريخ أطلقت أيضا في المنية دير عمار التي تبعد ثلاثة كيلومترات شمالي طرابلس.
 
اشتباكات اليوم أدت إلى تدمير العديد من مباني المخيم (الأوروبية-أرشيف)
وفي وقت سابق أفادت المراسلة نقلا عن مصادر عسكرية بأن الجيش سيطر على مواقع فتح الإسلام بمنطقة المخيم الجديد الذي يشكل امتدادا للمخيم القديم.
 
وذكر مصدر عسكري أنه  سمع دوي إطلاق نار متقطع للمدفعية من قبل الجيش اللبناني منذ الصباح الباكر، بعد هدوء حذر خلال ساعات الليل. كما تصاعدت أعمدة الدخان في سماء المخيم عقب إطلاق القذائف.
 
تزايد الخسائر
وبشأن الخسائر البشرية فقد ارتفع إلى ثمانية عدد الجنود الذين قتلوا منذ أمس بعد إعلان مصادر أمنية مصرع جنديين بمعارك اليوم, فيما أصيب 22 جنديا آخر بجروح من بينهم ثلاثة في حالة حرجة.
 
وبذلك يرتفع عدد خسائر الجيش منذ اندلاع الأزمة إلى 94 قتيلا فيما لقي 68 مسلحا مصرعهم وفق إحصاءات غير دقيقة لعددهم إذ لا تزال جثث العديد منهم داخل المخيم، في حين لقي أكثر من 20 مدنيا حتفهم منذ بدء المواجهات.
 
ويقول الجيش إن العمليات العسكرية الحالية لا تزال في إطار ما وصفه بتضييق الخناق على المسلحين لإجبارهم على الاستسلام والمثول للعدالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة