الكشف عن خريطة مدينة الإسكندرية الغارقة   
الأربعاء 1422/1/18 هـ - الموافق 11/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غواص يعرض رأس تمثال انتشل من أعماق البحر في الإسكندرية
كشف المستكشف البحري الفرنسي فرانسك غوديو أمس الثلاثاء عن أول خريطة كاملة لمدينة الإسكندرية القديمة المغمورة بالمياه.

وتمكن غوديو في عام 1996م من اكتشاف أحياء المدينة الراقية التي فقدت منذ ما يزيد على ألف عام. ويعمل علماء الآثار البحريين منذ 1996 بالتعاون مع مختصين لرسم خريطة للمرفأ الغارق تحت الماء بكل ما يحتويه من قصور ومعابد، ولجزيرة أنتيرودز
(Antirhodos) الملكية الشهيرة.   

وقال غوديو في مؤتمر صحفي عقد في المتحف البريطاني بلندن إنه ذهل من الأشياء التي رآها والتي تعتبر واحدة من أكثر الاكتشافات الأثرية روعة وجمالاً وسحراً، فهناك مثلاً التمثال النصفي الذي يعتقد بأنه تمثال ابن يوليوس قيصر وكليوبترا.

وأضاف قائلاً عند عرضه لخريطة المدينة "لقد أدركنا حال اكتمال المسوحات الإلكترونية للمرفأ الاختلاف الكامل لطوبوغرافية الأحياء القديمة من مدينة الإسكندرية عن الطوبوغرافية التي تخيلناها.. وكشفت الأعماق المظلمة لنا عن كنوز أخرى، فعلى سبيل المثال شاهد الغواصون تماثيل تصور أبو الهول بأحجام تقل عن حجم أبو الهول الأصلي".

وأعرب عن أمله في أن يستمر فريقه في عمليات الاستكشاف في السنوات القادمة، وقال "إني متأكد أننا سننجح في إيجاد المزيد من الكنوز".

ويعتبر فرانسك غوديو من أكثر المستكشفين البحريين نجاحاً وشهرة في العالم، فقد نجح لحد الآن في إيجاد 14 سفينة تاريخية مشهورة بدءاً بسفينة القيادة المسماة الشرق "أورينت" والعائدة لنابليون بونابرت، وانتهاءً بالسفينة الإسبانية الكبيرة والمعروفة باسم سان ديكو غليون (Galleon).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة