أميركا اللاتينية تؤيد إعادة انتخاب عنان   
الجمعة 1422/1/5 هـ - الموافق 30/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عنان
أعلنت 33 دولة بمجموعة أميركا اللاتينية والكاريبي في الأمم المتحدة تأييد إعادة انتخاب الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي عنان لفترة ولاية ثانية، معززة بذلك من التأييد الكبير له في هذا الصدد.

فقد وصف بيان أصدرته كوبا الرئيس الحالي للمجموعة أداء عنان بأنه باهر، وأضاف البيان أن دول المجموعة أعربت عن "رضاها العميق وتأييدها لإعادة انتخاب كوفي عنان لفترة ولاية ثانية كأمين عام للأمم المتحدة".

ويحظى عنان حتى الآن بمساندة المجموعة الأفريقية المؤلفة من 53 دولة إضافة إلى الولايات المتحدة وفرنسا وخمس دول أوروبية أخرى مما يجعل إعادة انتخابه بحسب المراقبين نتيجة شبه محسومة. وكانت الدول العربية قد أعلنت في ختام قمتها بعمان تأييد إعادة انتخاب عنان بطلب قدمته مصر للأمانة العامة للجامعة.

يشار إلى أن المجموعة الآسيوية المؤلفة من 50 دولة قد اعترفت يوم الإثنين الماضي بعدم وجود مرشح لديها لمنافسة عنان إلا إنها لم تعلن تأييدها رسميا لإعادة انتخابه.

لكن شمس هاد أحمد سفير باكستان لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجموعة الآسيوية أكد أن معظم دول المجموعة تؤيد عنان، وقال "لا أحد يراوده أدنى شك في أنه سيعاد انتخابه".

وهناك تقليد بأن تتولى كل مجموعة دول بالأمم المتحدة منصب الأمين العام كل عشر سنوات. ومدة الولاية الواحدة للأمين العام خمس سنوات.

يذكر أن يو ثانت (من بورما) كان آخر أمين عام للأمم المتحدة عن للمجموعة الآسيوية إذ شغل المنصب في الفترة من 1961 وحتى 1971 في حين كان خافيير دي كويلار (من بيرو) آخر ممثل لمجموعة أميركا اللاتينية بين عامي 1982 إلى 1991.

ويعد عنان (غانا)، ومن قبله الأمين العام السابق بطرس غالي (مصر)، الذي شغل المنصب لفترة ولاية واحدة بعد أن عارضت الولايات المتحدة التجديد له، ممثلين عن المجموعة الأفريقية في المنصب. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة