مقتل 17 في أحدث أعمال العنف بغرب كينيا   
الأحد 1429/1/20 هـ - الموافق 27/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)
أعمال الحرق والنهب اجتاحت الوادي المتصدع غربي كينيا منذ الخميس الماضي (الفرنسية)

لقي 17 شخصا مصرعهم الليلة الماضية في أحدث أعمال العنف بالوادي المتصدع غربي كينيا, في حين دعا الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان لإجراء تحقيق في الانتهاكات بالبلاد.
 
وقالت الشرطة إنها تلقت 11 جثة من مدينة الصفيح في مانياني في ناكورو عندما اشتبكت الشرطة مع شبان مسلحين على مدى خمس ساعات.
 
وقتل ستة آخرون في منطقة تيمبوروا عندما هاجم مسلحون القرى المحيطة بها وتسببوا في إحراق عدد من المنازل.
 
وجاءت أعمال العنف الأخيرة في وقت أعلنت فيه الشرطة تكدس الجثث المحترقة والمشوهة في المشرحة بالوادي المتصدع. وحرست عصابات قبلية مسلحة بالحراب والأقواس والسهام حواجز طرق، وترددت أصداء الطلقات النارية في ناكورو.
 
واعتقلت الشرطة أيضا حوالي مائة شخص بتهم النهب أو حمل السواطير.
 
ويذكر أن إقليم الوادي المتصدع أصبح مركزا للصراع العرقي الأكثر دموية في البلاد بين قبيلة كيكويو -التي ينتمي إليها الرئيس مواي كيباكي- وقبيلة كالينغين المؤيدة لمرشح المعارضة رايلا أودينغا.
  
وقتل أكثر من 800 شخص في كينيا في أعمال عنف دامية منذ إعلان الرئيس كيباكي فوزه بالانتخابات التي جرت يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي, الأمر الذي رفضته المعارضة واتهمت الرئيس بسرقة النتيجة.
 
كوفي أنان وصف الانتهاكات بكينيا بالجسيمة والممنهجة (الفرنسية)
دعوة ووساطة
وإزاء تلك التطورات الميدانية, دعا كوفي أنان الذي يقوم بوساطة في كينيا إلى إجراء تحقيق في الانتهاكات التي وصفها بالجسيمة والمنهجية.
 
وطالب أنان في تصريح صحفي بنيروبي بضرورة أن تعرف الحقائق وأن يحاسب أولئك المسؤولون عن تلك الأعمال.
 
وزار أنان أمس إقليم الوادي المتصدع بكينيا في إطار مهمته للوساطة في البلاد التي مزقتها الأزمة السياسية.

واجتمع الرئيس كيباكي مع زعيم المعارضة أودينغا الخميس بوساطة من أنان في أول محادثات بينهما منذ بدء الاضطرابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة