تمثال لـ"سنودن" يعرض في صالة فنون بنيويورك   
السبت 21/7/1436 هـ - الموافق 9/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

عرضت صالة "ذا بويلر" للمعارض الفنية في نيويورك تمثالا نصفيا لإدوارد سنودن -المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية- الذي سرب إلى الصحافة أنشطة الوكالة في التجسس على الملايين من مستخدمي الهاتف والإنترنت في مختلف أنحاء العالم.

ويستمر المعرض "سفن" حتى 17 مايو/أيار الجاري، ويضم إلى جانب تمثال سنودن عددا من اللوحات والأعمال، التي تتحدث عن المخابرات والجاسوسية.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن محامي الحقوق المدنية المعروف رون كوبي عهد بالتمثال إلى نحاتين رفضوا الكشف عن هويتهم, وأنجز النحاتون العمل في ستة أشهر وعلى نفقتهم، ليُسلموا التمثال للمعرض الأربعاء الماضي.

وكان عدد من الناشطين وضعوا تمثالا نصفيا لسنودن في حديقة فورت غرين بحي بروكلين في نيويورك في 6 أبريل/نيسان الماضي، وتدخلت الشرطة فصادرت التمثال بعد نحو سبع ساعات من وضعه في الحديقة.

وكان محلل النظم السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن سرب للصحافة عام 2013 وثائق تكشف تجسس الوكالة على المكالمات الهاتفية للأميركيين، إضافة إلى تنصتها على المكالمات الهاتفية لعدد من قادة العالم.

وإثر الضغوط أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما في يناير/كانون الثاني الماضي، عن حزمة لإصلاح برنامج وكالة الأمن القومي.

وكان سنودن وصل إلى روسيا من هونغ كونغ في 23 يونيو/حزيران 2013، حيث تقدم بطلب لجوء مؤقت فيها، وبعد دراسة الطلب من قبل مكتب المهاجرين الفدرالي الروسي قرر منح سنودن حق اللجوء الموقت لمدة عام.

وفي أغسطس/آب 2014 حصل على حق الإقامة في روسيا لثلاث سنوات، كما منحته السلطات الروسية حق طلب تمديد الإقامة، والتقدم بطلب للحصول على الجنسية بعد إقامته في روسيا 5 سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة