الحكومة الفلسطينية تحذر من "المشاريع المشبوهة"   
الثلاثاء 4/11/1436 هـ - الموافق 18/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

عوض الرجوب-رام الله      

حذرت الحكومة الفلسطينية من "محاولات الجري وراء السراب الإسرائيلي" لتحسين شروط الحياة لفلسطينيي قطاع غزة بهدف تكريس الانقسام, في إشارة ضمنية لتسريبات عن اتصالات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل لتثبيت تهدئة طويلة الأمد.

كما حذرت من تحويل الانقسام إلى انفصال دائم لإحياء مشروع فصل قطاع غزة "الذي لم تتخلَ إسرائيل يوما عن محاولات تنفيذه بهدف إفشال مشروعنا الوطني وتغييب قضيتنا"، وفق ما جاء في بيان عقب اجتماع الحكومة الأسبوعي اليوم الثلاثاء في مدينة رام الله.

وأضافت أن "الرد على المشاريع والمخططات الإسرائيلية لا يكون إلا بتمكين حكومة الوفاق الوطني من إنجاز مهامها وخدمة أبناء شعبنا، وإزالة كافة العوائق والعراقيل التي تقيد عمل الحكومة في قطاع غزة".

ودعت الحكومة أبناء الشعب الفلسطيني إلى "الوقوف صفا واحدا أمام محاولة التساوق مع المشاريع المشبوهة التي تعزز من شق صفنا الوطني، وحرف بوصلة نضالنا وضرب وحدانية التمثيل الفلسطينية".

وكان إسماعيل هنية -نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس- قد جدد رفض حركته إقامة دولة في قطاع غزة، والتخلي عن باقي فلسطين المحتلة.

وقال -خلال كلمة في غزة- إن "حماس لن تقبل دولة على 2% اسمها غزة على أرض فلسطين"، مضيفا "فلسطين كل فلسطين لنا، وبوصلتنا ثابتة نحو القدس".

وخاطب "من يشوه مواقف حماس" بقوله إن إستراتيجية ومشروع حماس أبعد من ذلك بكثير، مبينا أن مشروع الحركة يهدف إلى تحرير كل فلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة