قادة أوروبا يبحثون اليوم معضلة الهجرة السرية   
الخميس 5/7/1436 هـ - الموافق 23/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

يعقد الاتحاد الأوروبي اليوم قمة طارئة لمناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها لمكافحة الهجرة غير النظامية، خاصة من ليبيا، بينما أعلنت المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة الخميس أن نصف مليون مهاجر قد يحاولون العام الجاري عبور المتوسط.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل نور الدين بوزيان إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عقدوا اجتماعا قبل يومين في لوكسمبورغ وقدموا بعض الأفكار لقادة الدول الأوروبية.

وأوضح بوزيان أن من ضمن الأفكار المطروحة منع المهاجرين من الانطلاق، خاصة من المرافئ الليبية، وذلك باستخدام القوة العسكرية لتدمير القوارب التي تُستخدم في تهريب المهاجرين غير النظاميين الموجودة بالقرب من السواحل.

وأشار بوزيان إلى أن هناك صعوبات تواجه هذه الفكرة نظرا إلى طبيعتها العسكرية واستهدافها أراضي دولة ذات سيادة، مضيفا أن ما يدفع القادة الأوروبيين للبحث عن حلول عاجلة وحاسمة لهذه المشكلة هو ضغط الرأي العام الأوروبي الذي أصبح يتخوف من تحوّل أوروبا قارة للأجانب.

عمل خارق
وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي قد دعا الاثنين الماضي لعقد هذه القمة للبحث في أزمة الهجرة، في وقت دعت فيه فرنسا وإسبانيا وألمانيا واليونان إلى تحرك أوروبي سريع لمواجهة الأزمة.

وقال رينزي -في مؤتمر صحفي بروما إثر اجتماع عاجل لمجلس الوزراء الإيطالي- إن ما تقوم به بلاده من جهد، وبشكل منفرد تقريبا، هو "عمل خارق"، في إشارة إلى عمليات الإنقاذ التي تقوم بها البحرية الإيطالية.

وكان مسؤولون أوروبيون قد بدؤوا منذ الأحد الماضي توجيه مناشدات لإيجاد حلول لأزمة المهاجرين غير النظاميين بعد غرق مئات منهم مساء السبت على مسافة 120 كيلومترا من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية ومن ساحل ليبيا. وصدرت تلك المناشدات بعيد حادث الغرق الأخير الذي رفع عدد الضحايا من المهاجرين القادمين في الأغلب من شواطئ ليبيا إلى أكثر من ألف غريق في أسبوع واحد.

الاتجار بالبشر
من جهة أخرى، أعلنت المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة الخميس أن نصف مليون مهاجر قد يحاولون العام الجاري عبور المتوسط ما يهدد بمقتل الآلاف إن لم يتم التحرك لوقف منظمي هذا الاتجار بالبشر.

وقال مدير المنظمة كوجي سيكيميزو في مؤتمر حول البحار في سنغافورة إن وقت التفكير قد حان لوقف هذا التهريب الخطير لمهاجرين على زوارق صغيرة تنطلق من أفريقيا باتجاه السواحل الأوروبية على المتوسط.

وأعرب عن اعتقاده بأنه إذا لم يتم التحرك فسيشهد العالم هذا العام عبور نصف مليون لاجئ البحر المتوسط، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة قد يسقط ما يصل إلى عشرة آلاف قتيل. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة