أصباغ الوشم تحتوي مواد سامة   
الجمعة 19/5/1424 هـ - الموافق 18/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت اللجنة الأوروبية أمس الخميس من أن هواة رسم الوشوم على أجسامهم يحقنون جلودهم بمواد كيمياوية سامة بسبب الجهل السائد بالمواد المستخدمة في صبغات الوشم.

وقالت إن غالبية الكيمياويات المستخدمة في الوشم هي صبغات صناعية صنعت في الأصل لأغراض أخرى مثل طلاء السيارات أو أحبار الكتابة وليس هناك على الإطلاق بيانات تدعم استخدامها بأمان في الوشم أو أن مثل هذه البيانات تكون شحيحة. وسألت اللجنة في بيان مصاحب لتقرير عن المخاطر الصحية للوشم وثقب الجسم "هل ترضى بحقن جلدك بطلاء السيارات".

إضافة إلى هذا فإن القوانين التي تتطلب من فناني الوشم استخدام القفازات والإبر المعقمة لم تتضمن قواعد للصبغات بمعنى أنها يمكن أن تكون ملوثة أو قذرة دون أي مخالفة في ذلك للقانون.

وقال التقرير إنه إضافة إلى مخاطر العدوى بأمراض مثل فيروس إتش.آي.في المسبب للإيدز والتهاب الكبد أو الإصابات البكتيرية الناجمة عن تلوث الإبر فإن الوشم يمكن أن يتسبب في الإصابة بسرطان الجلد والصدفية وعرض الصدمة الناتج عن الالتهاب الحاد بسبب التسمم أو حتى تغيرات سلوكية.

وقال إنه جرى الإبلاغ عن حالتي وفاة بسبب الوشم أو تخريم الجسم في أوروبا منذ نهاية عام 2002.

وقال متحدث إن البحث الذي نشر يوم الخميس هو الجزء الأول من حملة تهدف إلى جعل هذه الممارسة أكثر أمانا. وبعد تحديد المخاطر الصحية المحتملة تخطط اللجنة لمعرفة المزيد عن صناعات الوشم وتخريم الجسم قبل التوصية بقوانين أمان أشد صرامة.

وقال فيليب بوسكان المندوب الأوروبي لشؤون البحث "إذا أراد الناس أن يرسموا أجسامهم بالوشم أو يخرموها فإننا نود أن يفعلوا ذلك بضمانات للسلامة والصحة سليمة بصورة أكبر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة