أميركا قلقة من تسلح فنزويلا   
الثلاثاء 1430/9/26 هـ - الموافق 15/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

هيلاري كلينتون قالت إن صفقات فنزويلا العسكرية تتفوق على كل دول المنطقة
 (الأوروبية-أرشيف)

أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن مخاوفها بشأن ما قالت إنه تزايد في عمليات شراء السلاح من جانب فنزويلا واحتمال اندلاع سباق للتسلح بالمنطقة.

وأضافت كلينتون في تصريحات أثناء لقائها برئيس أوروغواي تاباري فازكويز أعربنا عن مخاوفنا إزاء عدد طلبيات شراء الأسلحة الفنزويلية.

وتابعت "إنهم يتفوقون على كل الدول الأخرى بأميركا الجنوبية، وبالتأكيد يثيرون التساؤل هل سيكون هناك سباق للتسلح في المنطقة".

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية يان كيلي قد أعرب من جانبه أمس عن مخاوف بلاده "بشأن رغبة فنزويلا في تكديس الأسلحة الذي يمثل تحديا حقيقيا للاستقرار في القسم الغربي (من الكرة الأرضية)".

وأضاف كيلي في لقاء يومي مع الصحفيين إن ما تقتنيه فنزويلا وما تعتزم اقتناءه (من أسلحة) يتجاوز كل مشتريات الدول الأخرى في أميركا الجنوبية.

وحث المتحدث باسم الخارجية الأميركية فنزويلا على أن تتوخى الشفافية بشأن مشترياتها من الأسلحة وأن توضح دوافع تلك المشتريات، في إشارة إلى صفقات التسلح المبرمة مع روسيا.

شافيز (يسار) يتبادل وثائق اتفاقات مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف (الفرنسية)
أسلحة دفاعية
وكان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قد أعلن الأحد أن صفقات التسلح التي أبرمت أثناء زيارته روسيا الأسبوع الماضي تشمل 92 دبابة ونظام صواريخ "إس 300" المتطور القادر على إسقاط طائرات مقاتلة بالإضافة إلى صواريخ "كروز".

وفي السنوات الأخيرة اشترت فنزويلا من روسيا أسلحة تزيد قيمتها عن أربعة مليارات دولار كان من بينها 24 طائرة سوخوي.

غير أن الرئيس الفنزويلي أكد أن الأسلحة التي اشترتها بلاده لا تمثل تهديدا لأحد باعتبار أنها دفاعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة