إعلان تشكيلة المفوضية الأوروبية الجديدة   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

باروسو وسلفه في رئاسة المفوضية الأوروبية رومانو برودي (الفرنسية)

أعلن رئيس المفوضية الأوروبية الجديد مانويل باروسو تشكيلة المفوضية الجديدة قبل أسبوع من الموعد المتوقع لذلك.

وأنهى باروسو بإعلانه تكهنات استمرت أسابيع بشأن توزيع الحقائب ونصيب الدول الكبرى في الاتحاد كفرنسا وألمانيا وبريطانيا منها.

ويواجه رئيس المفوضية تحديا يتمثل في نجاحه في إرضاء هذه الدول في المناصب التي تتنافس عليها ومعظمها اقتصادي دون أن يظهر وكأنه استسلم لمشيئتها.

وقال باروسو في مؤتمر صحفي في بروكسل إنه يرغب في وضع "المفوضية الجديدة في الموقع القيادي المتقدم لأوروبا الحريصة على مصالح أبنائها"، مضيفا أن المفوضية لن تضم مفوضين من الدرجة الأولى وآخرين من الدرجة الثانية.

وتضم المفوضية التي شكلها باروسو -الذي شغل منصب رئيس حكومة البرتغال السابق- رؤساء حكومات سابقين ووزراء خارجية ومالية سابقين أيضا.

واختار باروسو ثلاثة نواب لرئيس المفوضية بينهم السويدية مارغوت والسترويم لشؤون العلاقات مع المؤسسات الأوروبية في حين تولى غونتر فيرهوغن مفوض شؤون التوسيع السابق المدعوم من قبل المستشار غرهارد شرويدر منصب نائب رئيس المفوضية لشؤون الصناعة والمشاريع.

واختار باروسو الذي خلف الإيطالي رومانو برودي المرشح الفرنسي المقرب من الرئيس جاك شيراك نائبا لرئيس المفوضية لشؤون المواصلات في حين منح المندوب المقرب من رئيس الوزراء البريطاني بيتر مندلسن حقيبة التجارة.

ومنح باروسو الدنماركية ماريان فيشر بويل حقيبة الزراعة في حين منح منصب هيئة الرفاه و منع الاحتكار لهولندا.

أما منصب مفوض شؤون الاندماج فمنح لوزيرة المواصلات الألمانية نييلي كروس التي ستتولى هذا العام ملف التفاوض مع تركيا بشأن مفاوضات الانضمام المثيرة للجدل.

وكان منصب مفوض الاتحاد لشؤون السياسة النقدية من نصيب الإسباني جواكين ألمونيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة