قراصنة إنترنت روس سرقوا الملايين   
الأربعاء 1431/1/6 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

سيتي غروب نفت تعرضها لقرصنة كبيرة وإن أقرت بأن حساب أحد زبائنها تعرض لقرصنة وسرق منه مليون دولار (الفرنسية)

يجري مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) تحقيقا بأنشطة عصابة إنترنت روسية مشهورة, وسط تردد أنباء بأنها سرقت عن طريق القرصنة عشرات الملايين من الدولارات من مصارف أميركية.

وقد خمد نشاط هذه المجموعة المعروفة باسم "شبكة الأعمال الروسية" منذ سنتين بعد أن قام أعضاؤها بتدبير سلسلة جرائم مستخدمين وسائل تقنية عالية في عمليات سرقة الهوية والاحتيال، ونشر رسائل البريد إلكتروني مزعجة ومواد إباحية وغيرها.

ولكن, وفقا لتقرير بصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية,  يمكن أن تعود المجموعة لنشاطها مرة أخرى, إذ يقول التقرير إن مكتب التحقيقات الفدرالي يركز في تحقيق يجريه بملابسة فقدان أموال في بنك سيتي غروب على هذه المجموعة الروسية.

ويقول التقرير إن هجوما يعتقد أنه من تدبير هذه الشبكة استولى أصحابه من خلاله على مبالغ مالية كبيرة من هذا البنك، بعد أن تمكنوا من اختراق أنظمة الحاسوب الخاصة به.

يُشار إلى أن الحكومة الأميركية تعرضت الأشهر الأخيرة لسلسلة من هجمات القرصنة الإلكترونية, كما تمكن القراصنة من الاستيلاء على حوالي ثمانية ملايين دولار من بنك رويال بنك أوف سكوتلاند.

وقد دفعت هذه الهجمات الرئيس باراك أوباما إلى اعتبار الدفاع ضد هجمات الإنترنت "أولوية من أولويات الأمن القومي".

وقد فندت سيتي غروب, التي تعد أكبر مؤسسة لتقديم الخدمات المالية على مستوى العالم, ما تردد من أخبار عن قيام أف بي آي بالتحقيق في حادث بمصرفها, ونفت أن تكون قد تعرضت لهجوم بالحجم الذي ذُكر.

وقال العضو المنتدب للخدمات الأمنية والتحقيقات بسيتي غروب جو بترو "لم تخترق أنظمتنا ولم يتعرض أي من زبائننا لأية خسائر ولا تعرض البنك لها" مضيفا "أي ادعاء بأن مكتب التحقيقات الفدرالي يجري تحقيقا بقضية تتعلق بسيتي غروب وتشمل خسارة عشرات ملايين الدولارات عار عن الصحة".

غير أن متحدثا آخر باسم البنك أكد أن المؤسسة على علم بزبون واحد تم الاستيلاء على أكثر من مليون دولار من مدخرات حسابه بعد أن تعرض ذلك الحساب للقرصنة.

ورغم أن طبيعة هذا الهجوم الجديد لا تزال محل جدل, فإنه يمثل عودة ذات دلالة كبيرة لإحدى أخطر عصابات جرائم الإنترنت بالعالم, بعد أن كانت قد توارت عن الأنظار عام 2007 ونقلت عملياتها من مدينة سنت بتسبورغ الروسية إلى الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة