رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى يصل الكاميرون   
الأحد 13/1/1424 هـ - الموافق 16/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وصل رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى أنغ فيليكس باتاسيه مساء أمس إلى الكاميرون وسط إجراءات أمنية مشددة في أعقاب الانقلاب الذي قاده أنصار الجنرال فرانسوا بوزيزيه أمس.

ولم يدل باتاسيه بأي تصريحات بعد وصوله، واستقبله رئيس الوزراء الكاميروني بيتر مافاني موسونغ الذي كان أجرى معه في وقت سابق مباحثات في مطار ياوندي حول الأحداث العسكرية التي وقعت أمس في بانغي، واتخذت عناصر من الحرس الجمهوري مراكز لها في محيط الفندق إضافة إلى وحدة خاصة من الشرطة الكاميرونية.

ولم تصدر السلطات في الكاميرون أي إعلان بشأن الأحداث الأخيرة في أفريقيا الوسطى بعد سيطرة المتمردين هناك بقيادة الجنرال بوزيزيه مساء على العاصمة. وغادر باتاسيه النيجر أمس بعد حضور اجتماع قمة لرؤساء مجموعة دول الساحل والصحراء التي تضم 18 دولة ولكنه لم يعد إلى بلاده.

وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن المئات من سكان بانغي بدؤوا مساء أمس بنهب منازل شخصيات مرموقة في أفريقيا الوسطى بعد هجوم المتمردين على العاصمة.

وفرت بعض الشخصيات المهمة من منازلها ولجأ بعضها إلى سفارات أجنبية. وأعلن مصدر دبلوماسي في بانغي أن مقر الإقامة الخاص للرئيس باتاسيه ومقر إقامة رئيس الوزراء مارتن زيغيليه، الذي لم يعرف مصيره بعد، تعرضا للنهب.

ووقعت عدة محاولات للإطاحة بالرئيس باتاسيه خلال العامين الماضيين من قبل متمردين موالين للقائد السابق للجيش فرانسوا بوزيز، غير أنه صد تلك المحاولات بمساعدة كل من القوات الليبية والمتمردين الكونغوليين.

وانتشرت قوة لحفظ السلام تضم نحو 300 جندي في بانغي لتحل محل القوات الليبية. واتهمت جمهورية أفريقيا الوسطى تشاد بدعم المتمردين الموالين لبوزيز الذي فر إلى هناك بعد اتهامه بالتآمر للإطاحة بباتاسيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة