الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الإصابة بالمرض الجوفي   
الثلاثاء 20/10/1426 هـ - الموافق 22/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)
قالت دراسة نشرت في دورية متخصصة في طب الأطفال إن الرضاعة الطبيعية تساعد فيما يبدو على تقليل خطر الإصابة بالمرض الجوفي، وهو مشكلة شائعة في المعدة والأمعاء سببها عدم القدرة على تحمل الجلوتين (بروتين القمح).
 
وقال كبير الباحثين توني أكوبنج لدورية رويترز هيلث "عندما يبدأ إدخال الطعام الصلب في غذاء الطفل تقلل الرضاعة الطبيعية إلى حد كبير من خطر الإصابة بالمرض الجوفي".
 
وعلاوة على ذلك فإنه كلما زادت المدة التي يحصل فيها الطفل على رضاعة طبيعية كلما انخفض لديه احتمال الإصابة بأعراض المرض الجوفي، حسب الباحث أكوبنج.
 
وتوصل أكوبنج وزملاؤه في مانشستر بالمملكة المتحدة إلى هذه النتيجة بعد مراجعة بيانات ست دراسات شملت أكثر من 1100 شخص عانوا من المرض الجوفي.
 
وباستثناء دراسة صغيرة واحدة شملت ثماني حالات فإن جميع الدراسات الأخرى ربطت بين زيادة فترة حصول الطفل على رضاعة طبيعية وانخفاض خطر الإصابة بالمرض الجوفي.
 
وبالمقارنة بالرضع الذين لم يحصلوا على رضاعة طبيعية في وقت إدخال بروتين القمح إلى طعامهم فإن الأطفال الذين حصلوا على الرضاعة الطبيعية انخفض لديهم احتمال الإصابة بالمرض الجوفي بنسبة 52%.
 
ولم يستطع الباحثون معرفة سبب هذه الوقاية، فمن الممكن أن الرضاعة الطبيعية تقلص من احتمالات حدوث عدوى بالأمعاء مما قد يقلل من فرص الإصابة بالمرض الجوفي لدى الأطفال القابلين للإصابة به.
 
وقال الباحثون إنه لم يتضح لديهم هل الرضاعة الطبيعية "تؤخر بدء ظهور الأعراض أم أنها توفر وقاية دائمة من المرض".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة