تحذيرات أميركية من محاولات لتجميع صفوف تنظيم القاعدة   
الاثنين 12/1/1423 هـ - الموافق 25/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود من قوات التحالف أثناء مشاركتهم في هجوم على جيوب تنظيم القاعدة وطالبان شرقي أفغانستان (أرشيف)

قال نائب الرئيس الأميركي تشيني إن قوات تنظيم القاعدة لا تزال تحاول إعادة تجميع صفوفها داخل أفغانستان. وأعلن ناطق عسكري أميركي أن قوات التحالف ستسلم أسلحة حركة طالبان وتنظيم القاعدة التي استولت عليها خلال عملية أناكوندا إلى حكومة أفغانستان المؤقتة.

في هذا الوقت حذر ضابط فرنسي من أن مقاتلين من تنظيم القاعدة يخططون لخطف أفراد من قوات حفظ السلام الدولية. من جانب آخر أعلنت أفغانستان إلغاء جميع جوازات السفر الصادرة في عهد حركة طالبان لمنع من أسمتهم الإرهابيين الأجانب من السفر بها.

ديك تشيني
فقد أعلن نائب الرئيس الأميركي في مقابلة صحفية أن قوات القاعدة تحاول إعادة ترتيب صفوفها داخل الأراضي الأفغانية, مشيرا إلى أن القوات الأميركية تحاول إحباط تلك المحاولات بدعمها لحكومة أفغانستان المؤقتة. وقال تشيني إن تقارير أمنية أشارت إلى أن قوات القاعدة تحاول شن هجمة ضد الولايات المتحدة.

من جهته قال قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس في مقابلة صحفية إن الولايات المتحدة ماضية لإنجاز مهمتها في البلاد, موضحا إن مابقي على واشنطن فعله هو التأكد من "أننا أكملنا ما بدأناه قبل 169 يوما, وأن نتأكد من أن شبكة تنظيم القاعدة داخل أفغانستان قد دمرت, ولهذا فنحن ماضون في مهمتنا".

من جانب آخر قال ناطق عسكري أميركي إن قوات التحالف ستسلم أسلحة حركة طالبان التي استولت عليها خلال عملية أناكوندا إلى حكومة أفغانستان المؤقتة. وقال الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان الرائد برايان هيلفيرتي إن قوات التحالف استولت على كمية ضخمة من الأسلحة والذخيرة في منطقة شاهي كوت شرقي مقاطعة بكتيا عقب انتهاء عملية أناكوندا الأسبوع الماضي.

وأشار هيلفيرتي إلى أن بعض مستودعات الأسلحة دمرت بالكامل من الجو بمروحيات الكوبرا وسلم بعضها الآخر إلى محللي الاستخبارات وقدمت المعدات والأسلحة الأخرى إلى الحكومة المؤقتة في كابل لتبني بها جيشها.

في غضون ذلك حذر ضابط فرنسي نقلا عن مصادر استخباراتية من أن عناصر من شبكة تنظيم القاعدة تحاول خطف عناصر من قوات حفظ السلام الدولية (إيساف)المتمركزة في كابل. وقال قائد السرية الفرنسية المكونة من 250 جنديا النقيب باسكال إياني إن الهدف من خطف أعضاء إيساف هو المساومة بهم على إطلاق سراح محتجزين من قوات طالبان لدى القوات الأميركية.

إلغاء جوازات سفر
عدد من أفراد طالبان والقاعدة يجلسون على الأرض في مدينة مزار شريف شمال أفغانستان (أرشيف)
وعلى الصعيد الداخلي أعلنت حكومة أفغانستان المؤقتة إلغاء جميع جوازات السفر الصادرة في عهد حكومة حركة طالبان في الفترة من 1996 إلى 2001 في محاولة لمنع من أسمتهم "الإرهابيين الأجانب" من السفر بها. وفي إجراء آخر لوقف إساءة استغلال جوازات السفر الأفغانية أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أنه يتعين على كل الأفغان الذين بحوزتهم جوازات سفر صدرت في أوقات سابقة تجديدها بختم رسمي جديد يؤكد صحة جوازات سفرهم.

وقال رئيس مكتب الجوازات بوزارة الداخلية الأفغانية خان محمد خان لشبكة التلفزيون الرسمية في أفغانستان إن حركة طالبان "أصدرت جوازات سفر لكل أعضاء القاعدة والإرهابيين الأجانب الآخرين دون مراجعات للهوية". وأضاف أن جوازات سفر خالية كثيرة سرقت خلال حكم طالبان. وأضاف أنه تم اعتقال "إرهابيين أجانب في مناطق مختلفة من العالم يحملون جوازات سفر أفغانية على الرغم من أنهم ليسوا من المواطنين الأفغان. ودعا جميع الأفغان إلى تجديد جوازات سفرهم بختم رسمي جديد قبل أن يسافروا خارج البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة