محكمة نمساوية تثبت السجن بحق إيرفينغ لإنكاره المحرقة   
الاثنين 1427/8/11 هـ - الموافق 4/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:10 (مكة المكرمة)، 19:10 (غرينتش)
إيرفينغ أكد تراجعه ونفى إنكار ما يعرف بالمحرقة (الفرنسية-أرشيف)
ثبتت محكمة نمسوية حكما بالسجن ثلاث سنوات على المؤرخ البريطاني ديفد إيرفينغ حكم به عليه في فبراير/شباط الماضي لإنكاره وقوع ما يسمى بمحرقة اليهود.
 
ويتوقع أن تصدر محكمة استئناف أخرى قرارها بشأن الحكم الذي يقضيه إيرفينغ في سجن في فيينا. ويفترض أن يصدر هذا القرار خلال شهرين على الأقل.
 
ولدى بدء محاكمته في فبراير/شباط الماضي اعترف إيرفينغ (68 عاما) بتهمة إنكار محرقة اليهود في 1989 لكنه أكد أنه غير رأيه وبات يعترف بوجود غرف غاز في معسكرات الاعتقال في عهد الرايخ الثالث وخصوصا في أوشفيتز.
 
كما قال إنه غير رأيه بعد أن عثر في الأرجنتين على وثائق تناقض آرائه بعضها لمهندس "الحل النهائي" أدولف إيشمان.
 
وحاول المؤرخ البريطاني إثبات "منطقية" ملاحظاته خصوصا تلك المتعلقة بإنكاره وجود غرف غاز في معسكرات الاعتقال.
 
وقد أعلن إيرفينغ أنه سيستأنف الحكم الذي أصدرته لجنة محلفين بالإجماع بعد مداولات استمرت سبع ساعات.
 
يشار إلى أن ديفد ايرفينغ ألف كتاب "حرب هتلر" الصادر في 1977 ويحاول فيه التقليل من خطورة الفظائع النازية وإعفاء أدولف هتلر من المسؤولية في مقتل ستة ملايين يهودي في المعتقلات النازية. بل إنه أكد أن هتلر كان صديقا لليهود.
 
وحوكم إيرفينغ بموجب قانون اعتمدته في 1947 الجمهورية النمساوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة