محنة الإعلام العربي   
الجمعة 7/2/1426 هـ - الموافق 18/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:38 (مكة المكرمة)، 6:38 (غرينتش)

علقت صحف عربية لندنية اليوم على الانتقادات التي وجهها مؤخرا الرئيس جورج بوش للإعلام العربي، كما تحدثت عن البيان الختامي لمؤتمر الحوار الفلسطيني الذي عقد مؤخرا بالقاهرة، والتجاذبات العراقية بخصوص تشكيل الحكومة الجديدة، وأوردت نفيا أردنيا بشأن طرح تعديلات على مبادرة السلام العربية في قمة الجزائر.

الإعلام العربي
"
نشعر بالحزن والأسى لهذه الدرجة من الهوان التي وصلنا إليها كإعلاميين عرب، وبتنا نخشى أن نصل إلى زمن نقدم فيه مقالاتنا وبروفات صحفنا إلى السفارات الأميركية لأخذ الإذن بالنشر قبل الطباعة، ولا نعتقد أن هذا الزمن بات بعيدا
"
عبد الباري عطوان/ القدس العربي
في تعليقه على الانتقادات التي وجهها مؤخرا الرئيس الأميركي جورج بوش للإعلام العربي بسبب انتقاده للولايات المتحدة، قال الكاتب عبد الباري عطوان في مقال له بصحيفة القدس العربي تحت عنوان "محنة الإعلام العربي" إن هذه التصريحات "تصيب المرء بالحيرة والخوف معا لأن قراره بالتصدي ربما يترجم عمليا".

ورأى عطوان أن الإدارة الأميركية في عهد بوش أصبحت تنافس دكتاتوريات العالم العربي في قمع الرأي الآخر، وتمويل محطات تلفزيونية تشوه الحقائق، وتعتمد اعتمادا كليا على بعض المتأمركين العرب.

وأوضح أن "الصورة الأميركية سيئة ليس في الوطن العربي فقط، وإنما في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك أوروبا، وكل أموال العالم لن تنجح في إصلاحها طالما استمرت السياسة الأميركية الاستفزازية الحالية على حالها".

وخلص عطوان إلى القول "نشعر بالحزن والأسى لهذه الدرجة من الهوان التي وصلنا إليها كإعلاميين عرب، وبتنا نخشى أن نصل إلى زمن نقدم فيه مقالاتنا وبروفات صحفنا إلى السفارات الأميركية لأخذ الإذن بالنشر قبل الطباعة، ولا نعتقد أن هذا الزمن بات بعيدا".

الحوار الفلسطيني
علمت صحيفة الحياة من مصادر تابعت عن كثب عمل اللجنة التي صاغت البيان الختامي لمؤتمر الحوار الفلسطيني الذي عقد مؤخرا في القاهرة، أن مسألة التهدئة المنصوص عليها في البيان كانت أمرا متفقا عليه ربما قبل أن تحضر وفود الفصائل إلى العاصمة المصرية، إلا أن البعض -خصوصا حركتي حماس والجهاد- كان راغبا في تحديد سقف زمني لهذه التهدئة لا يتجاوز ثلاثة أشهر، وهو ما رفضته بقية الفصائل.

كما علمت الصحيفة من المصادر أن قادة الفصائل أكدوا أن تحديد السقف الزمني يحرم الحالة الفلسطينية المقاومة من حرية الحركة، إلا أن حماس والجهاد لم تبقيا على تشددهما بعد أن وضعت لجنة الصياغة في النص الختامي أن التزام التهدئة هو في إطار "برنامج عمل لعام 2005"، ما يعد حلا وسطا بين هدنة مفتوحة وطويلة الأمد وبين وضع شرط السقف الزمني الذي كان يقتضي المراجعة.

وأوضحت المصادر أن آلية ترتيب البيت الفلسطيني في الداخل كما جاءت في البيان الختامي أخذت معظم الوقت في جلسات عمل الحوار، وانتهت بموافقة جميع الفصائل على الانخراط في منظمة التحرير الفلسطينية بجميع مؤسساتها. أما الأسس اللازمة لذلك فسيتم تحديدها من خلال لجنة موسعة تضم كل القوى الفاعلة في الساحة الفلسطينية.

الحكومة العراقية
لم يستبعد الدكتور فؤاد معصوم عضو الجمعية الوطنية العراقية وأحد أعضاء الهيئة المفاوضة عن التحالف الكردستاني في حوار له بصحيفة الشرق الأوسط، مشاركة القائمة العراقية التي يترأسها الدكتور إياد علاوي رئيس الحكومة المنتهية ولايتها في الحكومة الانتقالية التي تجري مباحثات مكثفة لتشكيلها.

"
كان بالإمكان اختصار النقاشات حول تشكيل الحكومة العراقية وتجاوزها لو اعتمد قانون إدارة الدولة وخاصة حول مسألة كركوك، لا سيما أن المادة 58 من القانون ترسم آلية واضحة لحل هذه الأزمة تدريجيا
"
حميد مجيد موسى/ الشرق الأوسط
وأفاد المتحدثون من الأطراف المختلفة للصحيفة بأن الزعيم الكردي جلال طالباني "الذي ضمن منصب الرئيس العراقي" سيكون له نائبان من السنة العرب، الأول يرجح أن يكون وزير الصناعة الحالي حاجم الحسني، فيما يرجح أن يتولى الرئيس المنتهية ولايته غازي الياور منصب رئيس الجمعية الوطنية.

ووصف حميد مجيد موسى سكرتير الحزب الشيوعي العراقي الفائز بمقعدين في الجمعية الوطنية الذي عهدت إليه حكومة علاوي ملف مدينة كركوك، تأخير تشكيل الحكومة "بالظاهرة المؤسفة"، معتبرا أنه "ليس هناك أي مبرر للتأخير كل هذه الفترة في حين كان المفروض اعتماد ما سبق أن اتفقت عليه القوى السياسية وهو قانون إدارة الدولة".

وقال موسى إن النقاشات التي تجري "كان بالإمكان اختصارها وتجاوزها لو اعتمد قانون إدارة الدولة وخاصة حول مسألة كركوك، لا سيما أن المادة 58 من القانون ترسم آلية واضحة لحل هذه الأزمة تدريجيا".

نفي أردني
نفى وزير الخارجية الأردني هاني الملقي في حوار له بصحيفة الحياة أن تكون عمان قد طرحت مشروع قرار على جدول أعمال قمة الجزائر يتضمن تعديلات أساسية على المبادرة العربية للسلام التي أطلقتها قمة بيروت عام 2002 "بحيث توافق الدول العربية على تطبيع علاقاتها السياسية مع إسرائيل قبل أن تفي هي بالتزاماتها".

وأوضح الملقي أن الأردن قدم إلى الاجتماع التحضيري للقمة العربية في الجزائر أول أمس مشروع قرار حول المبادرة العربية للسلام يقوم على "قرارات الشرعية الدولية، ومسيرة مدريد، ومبدأ الأرض مقابل السلام، وليس بناء على أية أسس أخرى". وشدد على أن عمان "ترفض أن يقال إنها تريد تعديل المبادرة بعيدا عن مبادئ الشرعية الدولية، وبما يمس الحقوق العربية".

وفي دمشق قالت مصادر مطلعة للصحيفة أمس إن دمشق ستعارض أي تعديل في المبادرة العربية تتضمن "خطوات تطبيعية"، مشيرة إلى تصريحات العاهل الأردني في هذا الإطار.

وأضافت المصادر أن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع ونائبه وليد المعلم سيتوجهان اليوم الجمعة إلى ليبيا لنقل رسالة من الرئيس بشار الأسد إلى الزعيم الليبي معمر القذافي، والتشاور في شأن القضايا المطروحة على جدول أعمال القمة، وذلك قبل وصولهما إلى الجزائر للمشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب السابقة للقمة العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة