واشنطن تقر الإفراج عن خمسة معتقلين كويتيين في غوانتنامو   
الأحد 1426/8/15 هـ - الموافق 18/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

نحو ربع معتقلي غوانتنامو أضربوا عن الطعام بسبب ظروفهم السيئة (رويترز-أرشيف)
وافقت الولايات المتحدة على الإفراج عن خمسة من السجناء الكويتيين في معتقل غوانتنامو وإعادتهم إلى بلدهم.

وقال رئيس جمعية أسر السجناء الكويتيين في غوانتنامو خالد العودة إن الحكومتين الأميركية والكويتية وضعتا اللمسات الأخيرة على هذه الخطوة، معبرا عن أمله في أن يتم الإفراج عن هؤلاء السجناء في الأسابيع القليلة القادمة.

وأكد أن ستة سجناء كويتيين آخرين انضموا إلى عشرات من السجناء المضربين عن الطعام احتجاجا على سوء معاملتهم والاستمرار في حبسهم لفترات طويلة دون محاكمة، مشيرا إلى أن اثنين منهم أدخلا مصحة المعتقل بعد تدهور حالتهم الصحية بسبب رفضهم تناول الطعام لمدة خمسة أسابيع.

ونقلا عن المحامي الأميركي الذي يدافع عن المعتقلين الكويتيين تم القبض على معظم هؤلاء عام 2001 قرب الحدود الباكستانية الأفغانية من قبل جماعات مسلحة وتم بيعهم بعد ذلك للولايات المتحدة.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم بأن نحو 200 سجين أضربوا عن الطعام في الأسابيع الأخيرة، في حين يقدر المسؤولون عن المعتقل عددهم بنحو 105 سجناء.

وقد أشارت منظمات حقوقية دولية إلى أن مطالبهم تتلخص في تطبيق اتفاقيات جنيف بشأن معاملة الأسرى المدنيين خلال الحرب، مضيفا أن المحامين لم يتمكنوا من الالتقاء بموكليهم في المعتقل التي تضم زهاء 505 معتقلات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة