مشروع استيطاني بعد ترقية فلسطين   
الجمعة 1434/1/17 هـ - الموافق 30/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)
جانب من مستوطنة جيلو جنوب القدس (الجزيرة)

قال مسؤول إسرائيلي اليوم الجمعة إن إسرائيل تعتزم بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية سكنية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية بعد منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.

وعما إذا كان القرار الإسرائيلي ردا على نجاح الفلسطينيين في الأمم المتحدة، قال المسؤول الإسرائيلي لوكالة الأنباء الفرنسية "هذا صحيح.. في القدس (الشرقية) والضفة الغربية" دون أن يحدد الموقع بالضبط.

وكان المراسل الدبلوماسي لصحيفة هآرتس باراك رافيد كتب عن القرار عبر حسابه على موقع تويتر، مشيرا إلى أن بعض المنازل ستبنى في إطار خطة توسيع مستوطنة معاليه أدوميم إلى الغرب وربطها بالقدس.

وكتب باراك رافيد نقلا عن "مصدر سياسي" أن "نتنياهو قرر بناء ثلاثة آلاف وحدة سكنية في القدس الشرقية ومستوطنات في الضفة الغربية ردا على الخطوة الفلسطينية في الأمم المتحدة".

وأضاف في تغريدة أخرى "على الرغم من التعهدات التي قدمها للرئيس الأميركي باراك أوباما، أعطى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأمر لتقديم البناء في المنطقة أي-1 بين معاليه أدوميم والقدس التي ستقطع الجزء الشمالي من الضفة الغربية عن الجنوبي".

وكانت إسرائيل التزمت لدى الولايات المتحدة بتجميد أي بناء في تلك المنطقة، لكنها لم تتخل عن تلك الخطة.

ويحتج الفلسطينيون بشدة على هذا المشروع لأنه يقسم الضفة الغربية إلى شطرين ويزيد في تعقيد قيام دولة فلسطينية مستقلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة