ستة قتلى في حوادث متفرقة بالعراق   
الثلاثاء 1429/6/28 هـ - الموافق 1/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)
 السلطات العراقية أكدت انخفاض أعداد ضحايا ما سمته أعمال العنف (الفرنسية-أرشيف)

أفادت الشرطة العراقية بأن ستة أشخاص بينهم ثلاثة من عائلة واحدة قتلوا وجرح تسعة آخرون بينهم ثلاثة أطفال في أربع هجمات منفصلة في بلدة بهرز جنوب بعقوبة.
 
وأوضحت المصادر أن "مسلحين يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة هاجموا حاجزا للتفتيش تابعا لعناصر الصحوة في قرية العبارة التابعة لناحية بهرز بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء مما أسفر عن مقتل أحد عناصر الصحوة".
 
وأضاف أن "عبوة ناسفة انفجرت لدى تجمع أهالي القرية قرب منزل القتيل مما أسفر عن مقتل أحد سكان القرية".
 
وقال المصدر "صباح اليوم لدى تشييع القتيلين، انفجرت عبوة ناسفة أخرى ضد المشيعين مما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة ثمانية آخرين بينهم شرطي وثلاثة أطفال بجروح".
 
وفي هجوم آخر أعلن مصدر أمني مقتل ثلاثة أشقاء وإصابة والدهم في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة مدنية في قرية البوفياض التابعة لناحية بهرز.
 
انخفاض الضحايا
وفي سياق متصل أعلنت مصادر رسمية انخفاض عدد القتلى المدنيين والعسكريين العراقيين جراء أعمال العنف في البلاد خلال شهر يونيو/حزيران الجاري إلى 509، أي بمعدل 10% مقارنة مع الشهر الذي سبقه.
 
اتهامات لمتعاقدين أميركيين بتعذيب المعتقلين(الفرنسية-أرشيف)
وأوضحت الحصيلة التي وضعتها وزارات الداخلية والدفاع والصحة أن "448 مدنيا عراقيا قتلوا وأصيب 685 آخرون بجروح في أعمال عنف وقعت في عموم العراق خلال شهر يونيو/حزيران".
 
دعوى قضائية
ومن جهة أخرى أقام أربعة عراقيين دعاوى قضائية أمام محاكم اتحادية أميركية ضد "متعاقدين" مع الجيش الأميركي ذكر العراقيون أنهم عذبوهم عندما كانوا معتقلين في سجن أبو غريب ببغداد.
 
وذكرت تقارير صحفية أن العراقيين اتهموا في الدعاوى المتعاقدين بارتكاب انتهاكات في حقهم بموجب القانون الأميركي من بينها التعذيب وجرائم الحرب والتواطؤ.
 
وكانت فضيحة إساءة معاملة معتقلين في سجن أبو غريب عام 2004 أثارت موجة من الإدانة الدولية ضد الولايات المتحدة بعد نشر صور لإساءة معاملة السجناء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة