نجاد يتمسك بالتخصيب وسولانا ولاريجاني بلقاء الفرصة الأخيرة   
الخميس 1427/9/5 هـ - الموافق 28/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
لقاء سولانا ولاريجاني وصف بالفرصة الأخيرة (الفرنسية)

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مجددا تمسك إيران بتخصيب اليورانيوم, في الوقت الذي التقى فيه كبير مفاوضي النووي الإيراني على لاريجاني مع الممثل ألأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا فيما أطلق عليه لقاء الفرصة الأخيرة.

وقال أحمدي نجاد إنه "من غير المسموح لأي إيراني التنازل عن حق الأمة" في تخصيب اليورانيوم. وأضاف دون ذكر تفصيلات "إذا أرادت الدول الغربية الاستمرار في هذا السبيل فإن إيران ستستعرض قدراتها في مجالات أخرى أيضا".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن أحمدي نجاد قوله في محاضرة ألقاها "يقولون لنا بأن نعلق التخصيب ولو ليوم واحد، بحجة وجود مشكلة تقنية، وبشكل يمكننا من استئناف المفاوضات, إلا أن ردنا هو أن لا أحد يملك الحق بالتنازل عن حق الأمة".

الفرصة الأخيرة

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه برلين ما يوصف بلقاء الفرصة الأخيرة بين لاريجاني وسولانا لحل أزمة الملف النووي الإيراني قبل اللجوء لمجلس الأمن وفرض عقوبات دولية على طهران.

من جهة أخرى جددت واشنطن شرطها بأن يكون تعليق إيران تخصيب اليورانيوم هو شرط البدء بأي تفاوض. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن بلاده لن تشارك في أي تفاوض ما لم تعلق طهران ذلك التخصيب, وفقا لتوصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي.

يأتي ذلك بعد أن ذكر مسؤولون أميركيون في مقابلة نشرتها صحيفة "واشنطن تايمز" أن إيران مستعدة للموافقة على تعليق مؤقت لأنشطة تخصيب اليورانيوم لمدة 90 يوما, لكنها لا تريد الإعلان عن هذا القرار.
 
وأضافت الصحيفة أن قرار تعليق أنشطة التخصيب سيبقى سريا في المفاوضات القادمة مع القوى الغربية.

أحمدي نجاد جدد تحديه للغرب  (الفرنسية) 
إنذارات نهائية

أما موسكو فرفضت المشاركة في توجيه "إنذارات نهائية" إلى إيران. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "لا نستطيع المشاركة في توجيه إنذارات نهائية تقود الجميع إلى طريق مسدود وتخلق أزمة جديدة في هذه المنطقة التي تعاني بالفعل من زعزعة استقرار خطيرة".
 
كما أعلن في وقت سابق عن اتفاق لتشغيل مفاعل بوشهر جنوبي إيران في سبتمبر/ أيلول من العام القادم، وقعه كل من رئيس الوكالة الروسية للطاقة الذرية سيرغي نوفيكوف ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا أغا زاده.
 
وتم التوصل أيضا لاتفاق إضافي بين طهران وشركة أوتومستروي-إكسبورت الروسية التي تنفذ مشروع بناء المفاعل. جاء هذا التطور عقب إعلان أغا زاده أن بلاده قادرة بمفردها على استكمال بناء المفاعل خلال ستة أشهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة