صحف أميركية: استخدام القوة بالعراق قد يأتي بنتائح عكسية   
الخميس 1435/10/18 هـ - الموافق 14/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

هيمنت الأزمة العراقية المتفاقمة على اهتمامات معظم الصحف الأميركية، وأشار بعضها إلى أن استخدام الولايات المتحدة القوة في العراق قد يأتي بنتائج عكسية، وأعربت صحف عن الخشية من أن يتكيف تنظيم الدولة الإسلامية مع الضربات الجوية، فتنسحب أميركا دون تحقيق المهمة.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتب جورج ويل قال فيه إن استخدام الولايات المتحدة القوة ضد مسلحي تنظيم الدولة يمكن أن يؤدي إلى إيجاد فراغ جديد في العراق أو أن يأتي بنتائج عكسية.

وتساءل الكاتب عن ما إذا كانت حماية الأقلية الإيزيدية وأكراد العراق من خطر تنظيم الدولة تعتبر من المصالح الهامة للولايات المتحدة؟

كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب روبرت سكايلز تساءل فيه عن ما قد يحدث بشأن مستقبل العراق إذا ما تمكن تنظيم الدولة من التكيف مع الضربات الجوية الأميركية؟

كاتب أميركي: الضربات الجوية الأميركية ضد مواقع تنظيم الدولة ربما تؤدي إلى تباطؤ وتيرة العمليات التي يقوم بها المسلحون في العراق، ولكن هذه الضربات لا يمكنها إضعاف تنظيم الدولة بشكل كبير

ضربات جوية
وأشار الكاتب إلى أن الضربات الجوية الأميركية ضد مواقع لتنظيم الدولة الأسبوع الماضي ربما أدت إلى تباطؤ وتيرة العمليات التي يقوم بها المسلحون في العراق، ولكن هذه الضربات لا يمكنها إضعاف تنظيم الدولة بشكل كبير.

وقال إنه يصعب على الطائرات الأميركية تحديد الأهداف من الجو، ولذا فإن وجود قوات استطلاع أميركية على الأرض يعتبر أمرا ضروريا للتمكن من رصد الأهداف المتمثلة في وحدات مسلحي تنظيم الدولة داخل العراق.

وأوضح أن المهمة المتمثلة في وجود قوات أميركية على الأرض في العراق تنطوي على مخاطر كبيرة ليس فقط لقوات البشمركة الكردية التي ستواجه المسلحين، ولكن أيضا للقوات الأميركية الخاصة التي سترافق البشمركة.

كما أعرب الكاتب عن الخشية من أن تنسحب الولايات المتحدة مجددا من العراق وتترك فيه تنظيم الدولة مهيمنا على أرض المعركة، مما يجعل "الإرهابيين" يعلنون للعالم أن الولايات المتحدة بلد جبان وأنه تمت هزيمته مرة ثانية.

تدفق مالي
من جانبها نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا اشترك في كتابته كل من باتريك جونستون وبنيامين باهنيوغ دعوا فيه إلى ضرب تنظيم الدولة في مقتل، وذلك عن طريق تعطيل التدفق المالي إلى التنظيم.

وأوضح الكاتبان أن الضربات الجوية الأميركية قد تكون قادرة على الحد من توسع تنظيم الدولة، ولكن لا يمكنها إلحاق الهزيمة بالمسلحين، وإنما ربما يكون العراقيون أنفسهم وأكراد العراق هم القادرون على استعادة الأراضي التي سيطر عليها المسلحون.

كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب أندرو روزينثال قال فيه إن المهمة الأميركية في العراق أمر لا مفر منه، وأوضح أنه ما إن بدأت العملية العسكرية الأميركية الجوية لمساعدة اللاجئين على جبل سنجار شمالي العراق، حتى اضطرت واشنطن إلى استخدام قوات برية لإنقاذ المشردين.

وفي سياق الأزمة ذاتها أعربت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور عن الخشية من انزلاق الولايات المتحدة في المستنقع العراقي مرة أخرى، وذلك في حال قامت بنشر قوات تقاتل على ألأرض.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن أنه لن يعيد نشر قوات أميركية لتقاتل في العراق، مهما يحصل في هذه البلاد وما حولها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة