اختطاف موظفي انتخابات ومقتل قاض ومسؤول بأفغانستان   
السبت 1426/6/16 هـ - الموافق 23/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)
تزايد العمليات بأفغانستان رغم الإجراءات الأمنية المشددة (الفرنسية-أرشيف)
قال مصدر أفغاني مسؤول إن ثلاثة من موظفي الانتخابات اختطفوا على يد مسلحين بإقليم نوريستان شمال شرق البلاد.
 
وقال حاكم إقليم نورستان محمد يوسف إن الثلاثة اختطفوا من منزل أحد الفلاحين بمنطفة كامديش منذ ثلاثة أيام بعد الانتهاء من برنامج لتسجيل أسماء الناخبين بالإقليم.
 
وأضاف يوسف أنه وجد آثار دماء بمكان الاختطاف, مشيرا إلى أنه يشتبه بأن تنظيم القاعدة أو حركة طالبان وراء عملية الاختطاف.
 
وكانت موظفة بالانتخابات جرحت الأسبوع الماضي عندما شن مسلحون على مركز انتخابي في نفس المنطقة.
 
من جهة أخرى قتل مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية -يشتبه بأنهما من حركة طالبان- قاضيا بجنوب البلاد بإقليم قندهار قبل أن يلوذا بالفرار.
 
كما لقي مدير إدارة منطقة شاوليكوت مصرعه عندما انفجرت قنبلة جرى التحكم بها عن بعد أمام منزله.
 
وتتزامن هذه العمليات التي تعد الأحدث ضمن سلسلة أحداث العنف مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في الـ18 من سبتمبر/ أيلول القادم.
 
وشنت حركة طالبان منذ الإطاحة بنظامها من قبل القوات الأميركية أعقاب أحداث سبتمبر/ أيلول, العديد من الهجمات في


جنوب وشرق البلاد وقتل أكثر من 770 شخصا في حوادث عنف سياسية هذا العام, مقارنة بـ850 في العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة