انتهاء مهلة الحوثيين وبوادر اتفاق بشأن مجلس رئاسي   
الأربعاء 15/4/1436 هـ - الموافق 4/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)
انتهت مساء الأربعاء مهلة الأيام الثلاثة التي حددتها جماعة الحوثي للقوى السياسية اليمنية بهدف الاتفاق على سد الفراغ في السلطة، وسط أنباء عن اتفاق بين تلك القوى على تشكيل مجلس رئاسي.

وهدد الحوثيون الاثنين الماضي، بأنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق فإنهم سيقومون بـ"تفويض اللجان الثورية وقيادة الثورة (التابعة لهم) باتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بترتيب أوضاع سلطات الدولة والمرحلة الانتقالية".

وقال مصدر في جماعة الحوثي إن هناك إجراءات جاهزة لتنفيذها إذا لم تتوصل المكونات السياسية التي تعقد مشاوراتها مع المبعوث الأممي إلى اليمن  جمال بن عمر إلى أي اتفاق خلال هذا اليوم.

وفي هذه الأثناء تستمر اجتماعات بن عمر مع القوى السياسية، وقالت مصادر للجزيرة إن الاجتماع شهد طرح ممثلي الحراك الجنوبي فكرة تشكيل مجلس رئاسي لسدّ الفراغ السياسي الذي تشهده البلاد منذ استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وشمل المقترح رئاسة شخصية جنوبية للمجلس بعضوية ممثلين عن أحزاب اللقاء المشترك والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وممثلين عن الجنوب. 

وأوضحت المصادر أن حزب المؤتمر الشعبي وافق على الفكرة بعد أن كان يعارضها، واشترط موافقة البرلمان على المجلس الرئاسي.

واستقال هادي وحكومة خالد بحاح على خلفية مواجهات دموية بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة، ومحاصرة منزل الرئيس وعدد من الوزراء.

أعضاء من حزب الإصلاح يتظاهرون في صنعاء رفضا للحوار مع الحوثيين (الجزيرة)

مظاهرات وهجوم
في غضون ذلك، تظاهر الآلاف من أنصار جماعة الحوثي بمدينة تعز تأييدا للقرارات الأخيرة للجماعة، في حين نظم شباب الثورة مسيرة حاشدة رفضا لهذه القرارات.

وسقط ثلاثة جرحى على الأقل اليوم إثر إطلاق مسلحين حوثيين الرصاص الحي على مسيرة مناوئة لهم في محافظة الحديدة غربي اليمن، ونقلت وكالة الأناضول عن شهود قولهم إن بعض الجرحى حالتهم خطرة.

وفي صنعاء، نفذ عشرات من الشباب المنتمين لحزب التجمع اليمني للإصلاح وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمانة العامة للحزب للمطالبة بوقف الحوار مع الحوثيين.

من جهة أخرى، سقط قتلى وجرحى مساء الأربعاء إثر انفجار سيارة مفخخة أمام بوابة لواء عسكري تابع للجيش بمحافظة البيضاء وسط البلاد.

وذكر شهود لوكالة الأناضول أن السيارة المفخخة كانت تستهدف اقتحام اللواء 26 مشاة في مديرية السوادية إلا أنها انفجرت أمام البوابة، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى لم يتم التعرف بعد على عددهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة