ليتوانيا تختار برلمانا جديدا وتوقع تشكيل حكومة ائتلافية   
الأحد 1429/10/13 هـ - الموافق 12/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)
أندرياس كوبيليوس زعيم اتحاد الوطن الأم الليتواني قد يشارك في حكومة ائتلافية (الفرنسية)
توجه الليتوانيون صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع للتصويت في انتخابات برلمانية لا يتوقع أن يحصل فيها أي من الأحزاب على الأغلبية.

ويختار الناخبون 141 من نواب البرلمان من بين 16 حزبا وعدد من المستقلين, وسط توقعات بمفاوضات صعبة لتشكيل ائتلاف حكومي بين حزب الديمقراطيين الاشتراكي (يسار وسط) وبين الحزب الديمقراطي المسيحي اتحاد الوطن الأم الليتواني المعارض بزعامة أندرياس كوبيليوس.

وقد اختتمت الحملات الانتخابية قبل بدء التصويت بـ30 ساعة طبقا للقانون الذي وضع أيضا قواعد محددة تنظم عمل وسائل الإعلام أثناء الانتخابات.

وتأتي الانتخابات وسط أجواء تشهد تراجعا اقتصاديا وارتفاعا في معدلات التضخم, ومخاوف من أزمة طاقة محتملة عندما يتم إغلاق المحطة النووية الوحيدة بها.

وكانت ليتوانيا قد وافقت على إغلاق محطة إجنالينا النووية التي تعود للحقبة السوفياتية بحلول عام 2009 كجزء من اتفاقها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004. ومن غير المرجح أن يبدأ تشغيل البديل المعتزم الذي سيقام بالتعاون مع أستونيا ولاتفيا وبولندا قبل عام 2015.

وفي هذه الحالة يتوقع أن تزيد ليتوانيا من اعتمادها على الطاقة الواردة من روسيا في وقت تعاني فيه العلاقات بين البلدين من فتور شديد.

وفي إجراء ينم عن مدى أهمية القضية تجري ليتوانيا استفتاء غير ملزم بشأن مستقبل إجنالينا في نفس يوم الانتخابات العامة.

ويوجه للناخب سؤال في ورقة منفصلة "هل توافق على استمرار استخدام محطة إجنالينا النووية حتى بناء محطة جديدة؟". ومن المتوقع أن توافق أغلبية كبيرة على تمديد عمر المحطة النووية.

وقامت حكومة رئيس الوزراء جيديميناس كيركيلاس الائتلافية بالفعل بتعيين مفاوض خاص للدفاع عن قضية تمديد أجل المحطة في بروكسل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة