رفض بليبيا لطمس ضريح المختار القديم   
السبت 1431/10/9 هـ - الموافق 18/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)
ضريح عمر المختار المهدوم بمدينة بنغازي الليبية (الجزيرة نت)
 
خالد المهير-بنغازي
 
"لا يمكن أن يحل البرج الجديد محل ضريح والدي"، هكذا علق محمد نجل رمز الجهاد الوطني بليبيا عمر المختار على قرار السلطات الليبية بناء برج تجاري على أنقاض الضريح.
 
وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد أصدر توجيها للحكومة الليبية ببناء أكبر برج تجاري باسم عمر المختار محل ضريحه القديم وذلك بمناسبة الذكرى الـ79 لإعدامه التي توافق 16 سبتمبر/أيلول.
 
وأثار القرار استياء بمدينة بنغازي الليبية, وذهب البعض إلى حد مطالبة السلطات بإرجاع رفات الشهيد عمر المختار إلى الضريح والاعتذار عن عملية نقله.
 
وكانت السلطات الليبية قد نقلت يوم 16 سبتمبر/أيلول 1980 رفات الشهيد عمر المختار من مدينة بنغازي إلى ضريح جديد بمنطقة سلوق بضواحي المدينة.
 
ويعارض الباحث فرج نجم طمس معالم الضريح حتى وإن كان "مهدوما", لكونه شيد بمطلب شعبي ومباركة ملكية خلال العام 1960، على حد قوله.
 
وأضاف أن الحكومة الليبية أهملت الضريح بعد هدمه مما جعله يصبح مرتعا للعمال الأجانب الذين اتخذوه مكانا لانتظار من يستخدمهم.
 
محمد المختار رفض بناء برج محل ضريح والده (الجزيرة نت-أرشيف)
محاولة طمس
من جانبه اعتبر أستاذ التاريخ في الجامعات الليبية المختار الجدال بناء البرج "محاولة لطمس حقبة تاريخية مجيدة"، داعيا لإعادة النصب التذكاري كما كان قبل هدمه وبنفس طريقة البناء الهندسي المميز، وإعادة رفات الشهيد إلى مكانه الأصلي.
 
كما وصف الحقوقي عبد السلام المسماري القرار بـ"الإهانة" رافضا استبدال برج تجاري يتحول إلى وكر سماسرة -على حد قوله- بالضريح الذي يعبر عن أنبل صور تكريم أبطال الجهاد.
 
ودعا المسماري من يود إظهار الوفاء لذكرى عمر المختار ببرج تجاري إلى بنائه بعيدا عن مكان الضريح، معبرا عن تضامنه مع مطلب أسرة المختار بإعادة بناء الضريح.
 
يذكر أن ضريح عمر المختار ببنغازي شيد بناء على أمر من رئيس الحكومة الليبية الأسبق حسين مازق حين كان واليا على برقة, ونقل إليه رفات الشهيد من مقبرة سيدي أعبيد في 7 أغسطس/آب 1960, قبل أن تنقل السلطات الليبية الرفات مجددا إلى الضريح الجديد بمنطقة سلوق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة