إيطاليا تجدد تعهدها بدعم مصر ضد "الإرهاب"   
الاثنين 26/9/1436 هـ - الموافق 13/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)

تعهد وزيرا خارجية إيطاليا ومصر اليوم بمواصلة التعاون في مكافحة ما يسمى "الإرهاب" بعد يومين من هجوم بسيارة مفخخة استهدف القنصلية الإيطالية في القاهرة تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني -في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية المصرية مع نظيره سامح شكري- إن "محاولات ضرب التعاون بين مصر وإيطاليا ستفشل لأننا سنستمر نعمل سويا سواء في مكافحة الإرهاب أو للاستقرار والسلام".

وكان الهجوم الذي وقع في وقت مبكر من صباح السبت أول عملية تستهدف بعثة دبلوماسية منذ بدء موجة الهجمات قبل عامين في مصر، وأدى إلى مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين بينهم شرطيان.

وأضاف الوزير الإيطالي "أراد الإرهاب أن يصيب هذا المقر (القنصلية الإيطالية) الذي هو رمز للتعاون المصري الإيطالي والمصري الأوروبي وخاصة في مكافحة الإرهاب، أؤكد على أن الصداقة والتعاون لن تتأثرا بهذه الأحداث".

تصريحات رينزي
وجاءت تصريحات جنتيلوني بعد يومين من تعهد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أيضا بدعم مصر. وقال رينزي إن "إيطاليا تعلم بأن مكافحة الإرهاب هي تحد هائل يطبع تاريخنا الحالي. لن ندع مصر لوحدها، إيطاليا ومصر ستكونان معا في مكافحة الإرهاب والتطرف".

من جانبه، طالب وزير الخارجية المصرية سامح شكري المجتمع الدولي وخاصة الدول الأوروبية "بدعم مصر خلال هذه المرحلة المهمة وأن تقوم بالتعاون الكامل معها لمكافحة الإرهاب".

ومنذ عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 تكثفت الهجمات في مصر مستهدفة بشكل خاص قوات الأمن والجيش. وتبنت هذه الهجمات جماعات تقول إنها تتحرك ردا على قتل واعتقال الآلاف من أنصار مرسي بعد الانقلاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة