مقتل ضابطين روسيين في اشتباكات بالشيشان   
الأحد 1428/3/20 هـ - الموافق 8/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)
 
قتل عسكريان روسيان أحدهما قائد فصيل في اشتباكات مع مقاتلين شيشان جنوبي شرق الجمهورية القوقازية، في تطور يشكك في تأكيدات الكرملين المستمرة بأن روسيا سحقت المقاتلين.
 
وقالت وكالة إنترفاكس الروسية إن ضابطا وقائد فصيلة في كتيبة سيفير قتلا في تبادل لإطلاق النار أمس السبت قرب قرية باسغوردالي بمنطقة نوزهي يورت.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين روس أن الاشتباكات بين الجانين اندلعت أثناء عملية أمنية للقوات الروسية والشيشانية الموالية لموسكو، حيث اصطدمت تلك القوات مع مجموعة من المقاتلين مكونة من 10 مسلحين.
 
ويقدر المسؤولون الشيشان المؤيدون للكرملين وجود بضع مئات فقط من المقاتلين الشيشان يختبؤون في الغابات.
 
وفي فبراير/ شباط الماضي قدم وزير الدفاع الروسي آنذاك سيرغي إيفانوف الشيشان باعتبارها نموذجا للطريقة التي يمكن بها للقوى الكبرى أن تقضي على "التمرد المسلح للإسلاميين".
 
ودمرت الحربان اللتان نشبتا بين القوات الروسية والمقاتلين الشيشان منذ العام 1994 بالفعل الجمهورية القوقازية. ويتعامل الكرملين الآن مع الحرب هناك باعتبارها منتهية رغم استمرار القتال بشكل متقطع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة