سريلانكا تغلق مطارها عقب غارة جوية للتاميل   
الاثنين 8/3/1428 هـ - الموافق 26/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

أغلقت سريلانكا مطار كولومبو الدولي عقب مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 16 آخرين في غارة جوية شنتها حركة تحرير إيلام التاميل على قاعدة عسكرية قرب المطار.

وقالت السلطات إن مطار كولومبو لم يصب خلال الغارة لكنه أغلق لمدة ساعتين احترازيا، وحولت جميع الرحلات المقرر هبوطها في كولومبو إلى مطارات أخرى في الهند وتايلند، كما جرى تحويل سبع رحلات على الأقل قادمة من باريس ودبي وفرانكفورت ولندن، إلى دول قريبة.

وقامت السلطات بإجلاء جميع الركاب والطواقم الموجودة في المطار إلى الملاجئ وإغلاق الطرق المؤدية إليه، بينما تعرضت الاتصالات الهاتفية لتشويش كبير.

وقال سلاح الجو السريلانكي إن طائرة تابعة للمتمردين التاميل حلقت فوق قاعدة كاتوناياكي الجوية التي تبعد كيلومترا واحدا عن المطار وألقت متفجرات، مشيرا إلى أن الخسائر كانت طفيفة.

وأفادت الأنباء مقتل ثلاثة ملاحين وجرح 16 جنديا من سلاح الجو نقلوا إلى مستشفى نيغوموب المجاورة، كما لحقت أضرار بمرآب ومروحيتين على الأقل.

وكانت السلطات السريلانكية على علم بامتلاك جبهة التاميل طائرات خفيفة وقاعدة جوية في معقلها بمنطقة واني شمال البلاد لكنها فوجئت بأن بحوزتها طائرة قادرة على شن هجوم مسلح.

تبني الهجوم
زعيم الجناح السياسي في الحركة ثاميلسيلفان أعلن في اتصال لصحيفة ناطقة باسم التاميل في كولومبو مسؤولية الحركة عن الهجوم موضحا أن طائرتين نفذتا الغارة، وأن الحركة انتظرت عودتهما سالمتين لتعلن تبنيها للعملية.

من ناحيته هدد المتحدث باسم التاميل راشياه ألانثيرينان بشن هجمات جديدة لافتا إلى أن هدف الغارة هو إضعاف قدرة سلاح الجو لمنعه من قصف المدنيين على حد قوله.

يذكر أن جميع الطائرات المقاتلة من طراز "كفير" التي تستخدم في قصف أهداف يشتبه في أنها تابعة للمتمردين التاميل تنطلق من قاعدة كاتوناياكي الجوية.

وفي يوليو/تموز 2001 شن متمردو التاميل هجوما على هذا المطار أسفر عن تدمير ست طائرات مدنية و12 طائرة عسكرية بالقاعدة الجوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة