التعاقد مع ماتشالا رسميا لتدريب المنتخب العماني   
الخميس 25/3/1423 هـ - الموافق 6/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مشهد من لقاء عمان والإمارات قي
تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2002

تعاقد الاتحاد العماني لكرة القدم رسميا مع التشيكي ميلان ماتشالا للإشراف على المنتخب العماني -حسب ما ذكر أمين سر الاتحاد العماني لكرة القدم أحمد الجهضمي أمس الأربعاء- استعدادا لدورة الألعاب الآسيوية القادمة.

وقال الجهضمي "تعاقدنا مع ماتشالا لقيادة المنتخب لمدة عامين استعدادا لدورة الألعاب الآسيوية في مدينة بوسان الكورية الجنوبية, حيث سيبدأ الإعداد في شهر يوليو/
تموز المقبل وسيترك للمدرب حرية اختيار اللاعبين.

وأكد الجهضمي قائلا "التعاقد مع ماتشالا جاء برغبة مشتركة بين الاتحاد والمدرب,
كما أن الجماهير العمانية تطالب بالتعاقد مع مدرب قدير مثل ماتشالا الذي قاد المنتخب العماني إلى الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس
العالم 2002 المقامة حاليا في كوريا الجنوبية واليابان معا".

ماتشالا يعلن نيته مقارعة الكبار
من جهته أكد ماتشالا -الموجود في سلطنة عمان حاليا لتوقيع العقد- أن تعاقده مع
الاتحاد العماني ليس من أجل المادة وإنما لتشكيل منتخب قوي قادر على مقارعة
المنتخبات الأخرى

وقال ماتشالا "لم أرفض تدريب المنتخبات وكانت لي طموحات مع نادي النصر الإماراتي لكنني لم أوفق بسبب الاختلاف في وجهات النظر بيني وبين المهاجم المغربي أحمد البهجة">
وأضاف ماتشالا "جئت إلى عمان ليس من أجل المادة وإنما من أجل العلاقة الوثيقة بيني وبين الاتحاد العماني، أسعى إلى تكوين منتخب يقارع الكبار وسأركز على المنتخب الأولمبي الذي سيأخذ مكان المنتخب الأول في المستقبل القريب.وقال أيضا "قدمت خطة الإعداد والتي تبدأ في 20 يوليو/تموز المقبل في معسكر خارجي في أوروبا لمدة ثلاثة أسابيع ومعسكر آخر قبل المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في إحدى الدول الآسيوية".

كما طلب ماتشالا أن يتم التعاقد مع مساعد له من تشيكيا وآخر من عمان.

وكان الاتحاد العماني استغنى عن مدرب المنتخب المحلي رشيد جابر بسبب النتائج المتواضعة التي سجلها في مبارياته ضمن مسابقة كأس الخليج الماضية.

وسبق أن أمضى ماتشالا سنوات عدة في المنطقة وأشرف على فريق كاظمة الكويتي ومن ثم المنتخب وقاده إلى لقب كأس الخليج مرتين عامي 1996 و1998, والمركز الثاني في دورة الألعاب الآسيوية عام 1998 أيضا, قبل أن ينتقل الى تدريب منتخب السعودية حيث أقيل من منصبه بعد الخسارة أمام اليابان 1-4 في كأس آسيا 2000 في لبنان, ثم توجه إلى تدريب فريق النصر الإماراتي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة