الاحتلال يدهس طالبا جنوب جنين   
الخميس 1430/10/12 هـ - الموافق 1/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)

فلسطيني يردد شعارات مناهضة للاحتلال
أثناء تشييع التركمان في يعبد (الفرنسية)
قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي دهسا بسيارتهم طالبا في بلدة يَعْبَد جنوب مدينة جنين بالضفة الغربية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن سيارة عسكرية إسرائيلية اقتحمت مدرسة عز الدين القسام في يعبد وصدمت الطالب فؤاد التركمان (17 عاما).

وقد استشهد التركمان لاحقا بعد وصوله إلى مستشفى جنين، وأصيب شقيقه بجرح في يده بعدما أطلق الجنود النار عليه إثر رشقه لهم بالحجارة.

وقد شارك المئات في تشييع جنازة الفتى وهتفوا بشعارات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ويأتي الحادث في وقت يشهد توترا متصاعدا بعد اشتباكات بين مصلين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى الأسبوع الماضي.

شهداء الأنفاق
من جهة أخرى كان الفلسطينيان رزق المصري (28 عاما) ومحمد أبو سيف (40 عاما) قد استشهدا فجر أمس في قصف إسرائيلي استهدف منطقة الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وانتشلت طواقم الإسعاف الفلسطينية جثتيهما لاحقا.

ولا يزال البحث جاريا عن خمسة مفقودين داخل الأنفاق التي تعرضت لغارة جوية إسرائيلية، في حين أكدت مصادر طبية انتشال 12 جريحا من الأنفاق التي تم تدميرها.

وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أكد أن طائرات من سلاح الجو أغارت على الأنفاق المحفورة تحت خط الحدود بين القطاع ومصر في منطقة رفح، وأصابت عددا منها.

واعتبر أن الغارة جاءت ردا على إطلاق عدة قذائف صاروخية على النقب الغربي أمس، إضافة إلى تكرار محاولات لاستهداف القوات الإسرائيلية بمحاذاة السياج الأمني المحيط بالقطاع ووضع عبوات ناسفة هناك، على حد قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة