مهرجان كان السينمائي يختتم أعماله اليوم   
الأحد 1422/2/27 هـ - الموافق 20/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الممثلة الفرنسية ليتيسيا كاستا تدخل القاعة قبل عرض فيلمها "ألأرواح القوية" 
يختتم في مدينة كان الفرنسية اليوم مهرجان كان السينمائي الرابع والخمسون. ويتنافس على الجائزة الكبرى "السعفة الذهبية" 23 فيلما جاءت من مختلف البلدان. وستترأس الحفل النجمة بريطانية المولد شارلوت رامبلنغ, وسينقل على مختلف المحطات التلفزيونية الفضائية وشبكة الإنترنت.

وقد كان آخر فيلم عرض ضمن مجموعة أفلام المسابقة الرسمية دون المشاركة بها فيلم "الأرواح القوية" للمخرج الفرنسي راؤول رويس والذي مثلت بطولته عارضة الأزياء الشابة ليتيسيا كاستا.

وسترأس لجنة التحكيم المكونة من عشرة أشخاص الممثلة والمخرجة النرويجية ليف أولمان. ولم تفصح أولمان بأي شيء عن انطباعات اللجنة عن أفلام المسابقة, بيد أنها قالت في وقت سابق إن اللجنة ستبحث عن الأفلام التي تلامس موضوعاتها شغاف القلوب.

ومن أهم الأفلام التي نالت استحسان وقبول النقاد فيلم "غرفة الابن" للمخرج الإيطالي ناني موريتي, وفيلم "أنا ذاهب إلى البيت" للبرتغالي مانويل دي أوليفيرا. والفيلمان يتناولان بصورة حساسة وعاطفية فكرة الموت والحزن على فراق الفقيد.

ففي فيلم موريتي يحاول طبيب نفساني التأقلم مع الواقع بعد غرق ابنه في مغامرة غطس في أعماق البحر. وفي فيلم دي أوليفيرا يعيش ممثل مسرحي سابق مع ذكرى ابنته وزوجته اللتين قتلتا في حادث مروري.

ليف أولمان رئيسة لجنة التحكيم
وستمنح لجنة تحكيم مهرجان كان الـ 54 ست جوائز وهي:

   - السعفة الذهبية التي تمنح عن أفضل فيلم طويل.
   - الجائزة الكبرى عن الفيلم الأكثر ابتكارا أو إبداعا.
   - جائزة أفضل ممثلة.
   - جائزة أفضل ممثل.
   - جائزة أفضل إخراج.
   - جائزة أفضل سيناريو.

كما تمنح اللجنة جائزة تعرف باسم "جائزة لجنة التحكيم الخاصة" التي تحدد سنويا وتمنح لأفضل مساهمة فنية. وباستثناء جائزة أفضل دور تمثيلي لا يجوز منح نفس الفيلم أكثر من جائزة من الجوائز المذكورة.

وستمنح اللجنة لأول مرة جائزة خاصة لأفضل مساهمة فنية, تقدم لفني أو عدد من الفنيين الذين تمتاز أعمالهم بخصوصية معينة ضمن الأفلام الـ 23 المتنافسة على السعفة الذهبية.

المهرجان قمامة
من جانب آخر شبه المخرج الفرنسي التشيلي الأصل راؤول رويس الذي اختتم فيلمه "الأرواح القوية" المسابقة الرسمية للمهرجان دون المشاركة فيها، شبه المهرجان بأنه "قمامة كبيرة".

وأضاف أنه يتذكر كلما سئل عن مهرجان كان مقولة مدير مهرجان روتردام هوبير بالز إن مهرجان كان والبندقية وبرلين, مهرجانات جيدة "لأنها ثلاثة قمامات والقمامات ضرورية". يشار إلى أن راؤول رويس شارك في المهرجانات السابقة بفيلمي "ثلاثة أعمار ووفاة واحدة" سنة 1996 و"الوقت المستعاد" سنة 1999.

وقد اختار راؤول عارضة الأزياء الممثلة الفرنسية الشابة ليتيسيا كاستا للقيام بدور الفلاحة الشابة تيريز, وقال إن ليتيسيا هي أجمل فتاة يمكن أن تجسد أوصاف الشخصية المذكورة في الرواية الأصلية للفيلم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة