الاحتلال يعتقل صحفيين عراقيين في رويترز   
السبت 1424/11/12 هـ - الموافق 3/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصور رويترز مازن دعنا يحمل لافتة احتجاج على قتل الصحفيين قبل أن تقتله القوات الأميركية في العراق (الفرنسية-أرشيف)
احتجزت قوات الاحتلال الأميركية أمس الجمعة ثلاثة عراقيين يعملون لحساب وكالة رويترز للأنباء بينما كانوا يغطون تطورات تحطم مروحية أميركية قرب بلدة الفلوجة غرب بغداد.

وقال سائق لرويترز كان يعمل مع الثلاثة إنهم تعرضوا قبل ذلك لإطلاق النار عليهم من جانب قوات أميركية بينما كانوا يصورون نقطة تفتيش قريبة من الموقع الذي أسقطت فيه المقاومة العراقية مروحية الاستطلاع الأميركية والتي قتل نتيجتها طيار وجرح آخر.

وأوضح السائق علاء نوري أن مصور رويترز سالم عريبي كان يصور نقطة التفتيش مستخدما آلة تصوير على حامل ذي ثلاثة أرجل وكان يرتدي سترة واقية تحمل كلمة "صحافة" بوضوح. وقال نوري إن سيارة أخرى يقودها صحفي عراقي آخر تعرضت لإطلاق النار عليها في نفس الحادث.

وعاد نوري إلى بغداد ومعه الشريط الذي صوره بينما ظل عريبي في الفلوجة لمواصلة التصوير برفقة صحفي عراقي غير متفرغ وسائق.

وأبلغ الجيش الأميركي رويترز في وقت لاحق أن العراقيين الثلاثة اعتقلوا ولكنه لم يشر إلى أي مزاعم ضدهم. وقال متحدث باسم الجيش الأميركي بشكل منفصل بمؤتمر صحفي في بغداد إن قوات مظلات تؤمن موقع تحطم المروحية "تعرضت لإطلاق النار عليها من جانب أشخاص معادين تنكروا في هيئة صحفيين بعد ظهر" الجمعة.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الأميركي أن الأشخاص الخمسة كانوا يرتدون سترات صحفية سوداء تحمل كلمة صحافة باللغة الإنجليزية وأضاف أنهم أطلقوا النارعلى القوات الأميركية "من أسلحة صغيرة وقذائف صاروخية". لكنه قال إنه لم يصب أي من الجنود الأميركيين. وقال إنه يجرى استجواب الأشخاص الآن.

وكانت القوات الأميركية قتلت في أغسطس/آب الماضي مصور رويترز مازن دعنا الحائز على جوائز بينما كان يلتقط صورا في بلدة على المشارف الغربية لبغداد. وقال الجيش الأميركي إن الجندي الذي قتل دعنا ظن أن آلة التصوير التي كان يحملها الصحفي قاذفة قذائف صاروخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة