دراسة جديدة تؤكد خطورة استخدام الهواتف المحمولة   
الأربعاء 1423/8/17 هـ - الموافق 23/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثار علماء إيطاليون مخاوف صحية جديدة من استخدام الهاتف المحمول ببحث يبين أن الإشعاع الصادر عن الأجهزة يزيد من سرعة نمو الخلايا السرطانية.

وعندما قام فيورنزو مارينللي وزملاؤه في مجلس الأبحاث القومي في بولونيا بتعريض خلايا مصابة بسرطان الدم في المعمل لموجات إشعاعية لمدة 48 ساعة متواصلة, تبين أن الموجات قتلت الخلايا السرطانية في البداية لكنها جعلت الخلايا المتبقية في الورم تتكاثر بمعدل أسرع بكثير.

ويحدث السرطان عندما تخطئ إشارات التحكم في الخلايا العادية وتنتج عن ذلك خلايا غير عادية. وبدلا من أن تدمر هذه الخلايا التي طرأت عليها طفرة نفسها فإنها تواصل انقسامها وتشكل تجمعا أو ورما.

وتشير الدراسة الإيطالية إلى أن الخلايا المصابة بالسرطان تموت أسرع من الخلايا السليمة بعد 24 ساعة من التعرض للموجات الإشعاعية وبمعدل أكبر من الخلايا السليمة بنسبة 20%. ولكن التعرض للموجات اللاسلكية لفترة أطول أدى بالجينات في الخلايا السرطانية المتبقية إلى الانقسام بكثرة فيما يشبه آلية للدفاع عن نفسها.

ولم تبين نتائج الدراسة وجود خطر مباشر على صحة الإنسان, لكنها تعزز اعتقاد بعض العلماء الذين يقولون إن الإشعاع يمكن أن يضر بالحمض النووي وبنظام إصلاح الخلايا, الأمر الذي من شأنه أن يجعل الأورام أشد فتكا.

ولكن الدراسات التي أجريت على الحيوانات
-ومن بينها دراسة قام بها علماء أستراليون في معهد علم الطب والطب البيطري- بينت أن الإشعاع من التليفونات المحمولة لا يؤدي إلى ظهور الأورام.

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى إجراء المزيد من الأبحاث على المخاطر الصحية المحتملة للهواتف المحمولة, وحثت الناس على الحد من استخدامها. ورغم توصل بحث للحكومة البريطانية إلى أنه لا توجد أدلة على أن الهواتف المحمولة تشكل خطرا على الصحة, فإنه نصح أولياء الأمور بمنع أطفالهم الذين لا يزال المخ لديهم في طور التشكل من الإفراط في استخدام تلك الهواتف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة