وكالة تزود المخرجين بالحيوانات   
الاثنين 15/5/1432 هـ - الموافق 18/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

الحيوانات يتم الاحتفاظ بها لحين طلبها في الأفلام والتمثيليات (الألمانية)


تعمل وكالة أندريه فيزيلوه للحيوانات -التي تشارك في أفلام سينمائية- بداخل منزل في منطقة سكنية نمطية في بلدة فولمستروف جنوبي مدينة هامبورغ الألمانية.

ويضم هذا المنزل مجموعة من الحيوانات مثل الظربان الأميركي والقنفذ والكلاب والحيوانات القارضة والسحالي والثعابين والحشرات والعقارب والعناكب، في انتظار الطلب عليها للمشاركة في أدوار في الأفلام السينمائية والتمثيليات.

وتملك الوكالة أيضا حيوانات كبيرة الحجم مثل الأيائل واللاما والماعز والخراف، ومهرا وحمارا، ويتم الاحتفاظ بالحيوانات الأكبر حجما في مزرعة قريبة من الوكالة.

ويقول صاحب الوكالة "إننا لا نحتفظ لدينا بمعظم الحيوانات التي نستخدمها في العمل، ولا نستطيع رعاية عدد كبير من الحيوانات، ونحن نتعامل مع مربي الحيوانات والأشخاص الذين يمتلكونها إلى جانب حدائق الحيوانات الصغيرة".

ويشير فيزيلوه إلى أن الفكرة بدأت من خلال وجوده في ناد لمحبي الطيور، ثم عمل في تربيتها وتزويد المعارض باحتياجاتها منها، ثم تطور وأصبح يعيش على أرباح المشروع منذ عامين.

ويوضح أنه للتأكد من أن الحيوانات تنفذ رغبات الزبون فلا يكفي اصطحابها في الخارج مرة في المساء والتربيت عليها بلطف, بل تتم الاستعانة بحيل بسيطة للمساعدة على دفع الحيوان لتنفيذ ما يريده المخرج أمام الكاميرا.

فعندما أراد مخرجو كتاب عن الزواحف التقاط صورة لسحلية موضوع مقود على رقبتها وعلى أن تكون الرقبة المزدانة بالنقاط الملونة ظاهرة، جعل فيزيلوه قطة تسير إلى جوار السحلية التي ردت باتخاذ وضع الدفاع، وإذا أراد أن يجعل عنكبوتا تظهر غضبها وأن تقف على أرجلها الخلفية فكل ما عليك أن تفعله هو أن تنفخ فيها باستخدام مصاصة للشرب من القش.

ويضيف فيزيلوه إنه في حالة طلب أن تحط فراشة على خد شخص ما فيكون الحل هو دهن سطح الخد بالكحول حيث إنه من المعروف أن الفراشات تنجذب نحو أفضل الخمور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة