اكتشاف بروتين يزيد مخاطر أمراض   
السبت 1431/5/18 هـ - الموافق 1/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

 

توصل باحثون بريطانيون إلى أن بروتين (
Lp-PLA2) يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول بالإضافة إلى الجلطة والموت المبكر.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن نتيجة الدراسة جاءت بعد تحليل باحثين من جامعة كامبريدج البريطانية لبيانات مجمعة من 79 ألف شخص.

وقال الباحثون إن البروتين يوجد بالدم مصاحباً للكوليسترول السيئ (LDL) , ويعتقد الباحثون أن استهداف هذا البروتين سيزودهم بسلاح جديد لمحاربة مرض القلب. كما يعتقد الباحثون أن البروتين المذكور ينتج أثناء الالتهاب, كرد فعل مناعي للجسم ضد أي التهاب.

وقال رئيس فريق البحث الأستاذ في جامعة كامبريدج أليكس تومسون أن هناك اهتماما لمعرفة مدى مساهمة قياس مؤشرات الالتهاب في التنبؤ بمخاطر أمراض القلب.

وأظهرت الدراسات وجود البروتين بمستويات عالية بين المصابين بأمراض الشرايين, لذلك اهتم الباحثون بالأدوية التي تعيق عمل بروتين (Lp-PLA2) المرتبط بالتهاب الأوعية الدموية.

وبالرغم من المحاولات لتطوير الأدوية المضادة للبروتين, فإنه لم يعرف حتى الآن إذا ما كانت تلك الأدوية تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومن المعروف أن التدخين ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول السيئ تسبب أمراض الشرايين التاجية, لكنها لا تفسر تماماً ارتفاع نسبة الإصابة بتلك الأمراض بين البشر. هذا الأمر دفع الباحثين للبحث عن عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة