خبراء يقللون من احتمال انتشار إنفلونزا الطيور بأوروبا   
الاثنين 1427/4/16 هـ - الموافق 15/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
الطيور المهاجرة ليست الناقل الرئيس للفيروس (الفرنسية- أرشيف)

تراجع خبراء عن توقعاتهم بانتشار واسع لفيروس H5N1 في أوروبا رغم عودة الطيور المهاجرة من المناخات الجنوبية بحلول فصل الربيع.
 
ويقول آلان بوغران دوبورغ رئيس "اتحاد حماية الطيور" في فرنسا إن ذلك يعني أنه "حتى إن كانت الطيور المهاجرة يمكن أن تكون ناقلة لفيروس فإنها ليست الناقلة الرئيسة.
 
ويحذر رئيس قسم محاربة إنفلونزا الطيور في المنظمة العالمية للصحة الحيوانية آلاكس تييرمان من التساهل في محاربة الفيروس، فـ"الأمر لا يحتاج إلى مئات الطيور البرية لتحصل العدوى, فواحد منها يكفي".
 
ومنذ 2003 توفي 115 شخصا بسبب الفيروس وأعدمت ملايين الدواجن للتحكم بانتشاره.
 
وفاة خامسة بأسرة واحدة
وسجلت أكثر حالات الوفاة في شرق آسيا, كان آخرها وفاة شخص خامس من الأسرة نفسها في قرية تاناه كارو بجزيرة سومطره بإندونيسيا, ليبلغ عدد الإصابات الكلية 25 وتكون ثاني دولة من حيث عدد الوفيات في العالم بعد فيتنام.
 
وفي الصين بدأت السلطات التحقيق في نفوق 30 ألف دجاجة بمزرعة في مدينة داليان جنوبي شرقي البلاد, في محاولة لمنع انتشار الفيروس إن ثبت وجوده.
 
ويوجد بالمزرعة مليونا دجاجة، وتعتبر الممون الرئيس بالبيض لكل من بكين ومدن كبرى جنوبي الصين.
 
وقد توفي في الصين حتى الآن 12 شخصا بسبب الفيروس الذي بدأ أيضا ينتشر شيئا فشيئا في أفريقيا مؤديا إلى وفاة خمسة أشخاص في مصر, في وقت سجلت فيه جيبوتي أول حالة إصابة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة