مشرف يصل بلجيكا في مستهل جولة أوروبية   
الاثنين 14/1/1429 هـ - الموافق 21/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)

رئيس الحكومة الانتقالية الباكستانية محمد أمين يصافح الرئيس مشرف قبل مغادرته البلاد
(الفرنسية-أرشيف) 

وصل الرئيس الباكستاني برويز مشرف إلى بلجيكا في مستهل جولة أوروبية وسط مخاوف دولية من تداعيات الأوضاع الأمنية  في باكستان على ترسانتها النووية، وتحذيرات من احتمال وقوع عمليات داخل أوروبا ضد هذه الزيارة.

 

ويتلقي الرئيس مشرف اليوم الأحد ممثلين عن الجالية الباكستانية في العاصمة بروكسل، على أن يبدأ غدا جدول زيارته الرسمية بلقاء منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

 

كما يلقي مشرف خطابا أمام البرلمان الأوروبي قبل أن يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر، ومن ثم يبحث مع رئيس الوزراء البلجيكي غاي فيرهوفشتاد مسائل التعاون الثنائي في المجالين الاقتصادي والعسكري.

 

ويتوجه الرئيس الباكستاني مساء غد إلى فرنسا التي سيمضي فيها يومين حيث يلتقي رئيسها نيكولا ساركوزي قبل أن يتوجه إلى سويسرا لحضور منتدى الاقتصاد العالمي (دافوس) في سويسرا، وبعدها إلى بريطانيا في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

 

الأوضاع الأمنية في باكستان تثير المخاوف الأوروبية (الفرنسية)
ومن المتوقع أن يواجه مشرف خلال هذه الجولة العديد من التساؤلات بخصوص التزامه بمكافحة الإرهاب، وترسيخ الحياة الديمقراطية في البلاد عبر الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في الثامن عشر من الشهر المقبل.

 

وفي هذا السياق قال السفير الباكستاني في بروكسل سعيد خالد إن الرئيس مشرف سيناقش خلال جولته مع الدول المعنية التطورات المتعلقة بالحدود ما بين بلاده وأفغانستان، والوضع الأمني بشكل عام بما في ذلك السبل الكفيلة لمحاربة ما يسمى الإرهاب.

 

وتكتسي هذه المباحثات -لا سيما شقها الأمني- أهمية خاصة بالنسبة لأوروبا المؤيدة للحرب الأميركية "الإرهاب" لا سيما فيما يتعلق بالاستقرار الداخلي، وتأثيره المباشر على الترسانة النووية الباكستانية.

 

وكشفت مصادر إعلامية أن قوات الناتو في أفغانستان اشتكت من أن مشرف لا يقوم بما يجب عليه بخصوص مقاتلي حركة طالبان الذين يتخذون من الأراضي الباكستانية ملجأ لهم.

 

وصرح الرئيس الباكستاني قبل مغادرته إسلام آباد أنه سيسعى خلال هذه الجولة لإزالة ما وصفه "الصورة الخاطئة" عن حقيقة الأوضاع في بلاده، بحسب ما أودرته وكالة أسوشيتد برس الباكستانية للأنباء.

 

وفي إسبانيا ذكرت مصادر إعلامية محلية أن السلطات الأمنية حذرت فرنسا والبرتغال وبريطانيا من احتمال وقوع هجمات خلال زيارة الرئيس مشرف.

 

وقالت تلك المصادر أن مجموعات صغيرة تتألف من باكستانيين تستعد لتنفيذ عمليات "وشيكة".

 

ويأتي هذا التحذير بعد يوم واحد من إعلان الداخلية الإسبانية تفكيك ما أسمتها خلية إرهابية واعتقال 14 شخصا غالبيتهم من الباكستانيين، بعد مداهمتها عدة منازل في برشلونة عثرت خلالها القوات المداهمة على معدات لتصنيع المتفجرات.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة