قتلى بينهم 13 قاعديا بمواجهات اليمن   
الأحد 1433/6/29 هـ - الموافق 20/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
الجيش اليمني يواصل حملته على عناصر القاعدة بمحافظة أبين في جنوب اليمن (الجزيرة)

قتل 18 شخصا بينهم 13 من عناصر تنظيم القاعدة في معارك ليلية دارت غرب مدينة جعار بمحافظة أبين في جنوب اليمن،  في وقت يواصل فيه الجيش اليمني حملته على هذا التنظيم في هذه المحافظة لليوم التاسع على التوالي، كما أسفرت مواجهات أمس السبت عن مقتل 34 شخصا بينهم 22 عنصرا من القاعدة.

وقالت مصادر عسكرية إن معارك عنيفة تدور بين الجيش والقاعدة غرب مدينة جعار، وذكرت مصادر قبلية أن 13 مسلحا قتلوا في المواجهات الليلية.

وأغار الطيران اليمني أربع مرات على مناطق غرب جعار صباح الأحد، وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الفرنسية إن السيطرة على جعار ستتم في غضون عدة أيام، مشيرا إلى أن القوات الحكومية تريد السيطرة على هذه المدينة قبل زنجبار، عاصمة أبين التي سقطت في أيدي المسلحين نهاية مايو/أيار 2011. ووصف المصدر جعار بأنها "معقل مهم لأنصار الشريعة في أبين".

من جانب آخر أفاد شهود أن مسلحين من القاعدة وصلوا على متن 18 مركبة إلى منطقة جعار من مدينة عزان التي تعد القاعدة الخلفية للتنظيم في محافظة شبوة الجنوبية المجاورة.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر عسكرية أن خمسة مسلحين من أبناء القبائل الذين يقاتلون القاعدة إلى جانب الجيش، لقوا حتفهم مساء السبت. وبذلك ترتفع حصيلة الحملة على القاعدة في أبين إلى 213 قتيلا معظمهم من مقاتلي التنظيم.

معارك شرسة تدور بين الجيش اليمني وعناصر القاعدة في محيط مدينة جعار معقل القاعدة (الجزيرة نت)

قتلى
وكان قتال عنيف قد اندلع في وقت متأخر الجمعة واستمر السبت على مشارف مدينة جعار بجنوب البلاد التي يسيطر عليها مسلحو جماعة "أنصار الشريعة" المحسوبة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه "يدور قتال عنيف وتبذل العناصر المسلحة قصار جهدها لوقف تقدم القوات الحكومية"، مضيفا أن القوات على بعد كيلومتر واحد تقريبا من جعار.

وأضاف المسؤول أن 12 جنديا يمنيا و17 من القاعدة قتلوا في الاشتباكات، وأن هجوما جويا قتل ثلاثة متشددين على مشارف المدينة.

وشن سلاح الجو اليمني أمس غارات على مواقع للقاعدة غرب جعار التي تبعد عشرة كيلومترات عن زنجبار، كبرى مدن محافظة أبين.

وأكد مصدر قبلي مقتل اثنين من القاعدة، يمني وصومالي، بغارة لطائرة أميركية من دون طيار على سيارتهما في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وكان الجيش قد أعلن الخميس تطهير منطقة لودر في أبين من عناصر القاعدة وهو يركز المعركة الآن على جعار وزنجبار وشقرة.

ويشارك أكثر من 20 ألف جندي في الحملة التي يشنها الجيش اليمني، بهدف طرد مقاتلي القاعدة من أبين، التي تقع على مشارف عدن، كبرى مدن الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة