إسرائيل تتحدث عن إفشال عملية فدائية وتعتقل الدويك   
الأحد 1427/7/10 هـ - الموافق 6/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

17 شهيدا بينهم أطفال حصيلة العدوان الإسرائيلي على رفح أمس (الفرنسية)

قال مصدر عسكري إسرائيلي اليوم إن جيش الاحتلال أفشل أمس محاولة لتنفيذ عملية فدائية.

وحسب المصدر نفسه فإن خمسة فلسطينيين بينهم فتاة أوقفوا أمس السبت على حاجز مباغت للجيش الإسرائيلي قرب نابلس في الضفة الغربية بينما كانوا يتنقلون في سيارتي أجرة.

وقال المصدر أن الفتاة وقبل أن يتم تفتيشها ألقت حقيبة تحوي حزاما من 4 كلغ من المتفجرات من نافذة السيارة، وأضاف "من الواضح أنها كانت خططت لتفجير نفسها يوم الأحد في إسرائيل".

اعتقال الدويك
وفي تطور خطير اعتقلت سلطات الاحتلال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك من منزله في الضفة الغربية، وقامت وحدة من جيش الاحتلال بتفتيش المنزل.

هنية أدان اعتقال الدويك واعتبره قرصنة (الفرنسية-أرشيف)
وقد استنكر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية هذا الاعتقال واعتبره عملية قرصنة. ودعا في تصريح صحفي البرلمانات العربية وكل الفعاليات لإدانة عملية الاعتقال والعمل على الإفراج عنه وعن كل الوزراء والبرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

17 شهيدا
ونتيجة للاعتداءات الإسرائيلية على رفح أمس ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 17 بعد استشهاد طفل الليلة الماضية في غارة على مدينة رفح بقطاع غزة. ويقوم جيش الاحتلال بعملية توغل واسعة في المدينة. 

وكان أفراد عائلة واحدة سقطوا ما بين قتيل وجريح عندما أطلقت طائرة إسرائيلية صاروخا قرب منزلهم في حي الشوكة برفح بينما كانوا يحاولون الفرار من القصف، ما أدى إلى استشهاد فتاة وشاب وإصابة والدتهما بجروح خطيرة إضافة إلى إصابة اثنين آخرين من أبنائها.

وفي غارتين أخريين استشهد كل من محمد الخواجة (23 عاما) العضو بالجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وشريف عياش (23 عاما) العضو بكتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

حماس نفت وجود إشارات إسرائيلية بشأن الأسرى (رويترز-أرشيف)
تبادل الأسرى
سياسيا قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في تصريحات صحفية من دمشق إن عملية تسليم الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط "لن تكون قريبة".

وأضاف أنه "لا توجد حتى الآن أي إشارات من الجانب الإسرائيلي حول موضوع تبادل الأسرى.. هناك أفكار مصرية ينقلونها من الطرف الفلسطيني إلى الإسرائيلي ولا نعرف حتى الآن الرد الإسرائيلي".

وأوضح أن تلك الأفكار تنص على القبول بتبادل الأسرى، وأن يكون هناك إفراج على دفعتين: الأولى تشمل 500 أسير بينهم الأطفال والمرضى، والثانية تشمل أيضا 500 أسير.

ويتعارض هذا مع ما سبق أن صرح به عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال للجزيرة من أن تل أبيب وافقت على مبدأ تبادل دفعة من الأسرى الفلسطينيين مقابل شاليط.

عباس يسعى لنيل دعم العرب
ضد الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)
جولة عباس

وعلى صعيد آخر وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت إلى صنعاء لإجراء محادثات مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تتعلق بآخر التطورات في الشرق الأوسط.

ويقوم الرئيس الفلسطيني بجولة عربية للحصول على دعم الدول العربية في مواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر على الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة