الأسترالي هيكس يطعن في شرعية محكمة غوانتانامو   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

جنديان يسيران في معسكر غوانتانامو بكوبا
قال محامو الدفاع عن الأسترالي المشتبه بانتمائه لتنظيم القاعدة ديفد هيكس اليوم الأربعاء إنهم قدموا طعنا في شرعية المحكمة العسكرية التي أقيمت له مع آخرين في قاعدة غوانتانامو ووجهت إليه تهما بارتكاب جرائم حرب.

وقال الرائد مايكل موري المحامي العسكري الذي عينته وزارة الدفاع الأميركية للدفاع عن هيكس إن الطعن قدم لمحكمة كولومبيا الاتحادية أمس وهو يتعلق ببنية المحكمة وطريقة إنشائها.

وأوضح جوشوا دراتل المحامي المدني الذي يتولى الدفاع عن هيكس في بيان أصدره أن هذا الطعن يهدف إلى مثول موكله أمام قضاء مستقل وليس أمام هيئة اختارها متهموه.

وأضاف أن جلسة الاستماع السابقة للمحاكمة التي جرت في كوبا الأسبوع الماضي أثبتت أن تلك المحاكم لا تستطيع أن توفر لهيكس جلسة الاستماع العادلة وغير المنحازة التي يحق له الحصول عليها.

وفي الأسبوع الماضي نفى هيكس التهم الثلاث المنسوبة إليه أمام المحكمة في غوانتانامو، علما بأنه يواجه تهم الشروع في قتل جنود من قوات التحالف ومساعدة العدو والتآمر لارتكاب جرائم حرب وهي تهم قد تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة.

وكان هيكس البالغ من العمر 29 عاما والذي اعتنق الإسلام قد اعتقل أواخر عام 2001 خلال حرب الولايات المتحدة على أفغانستان، واتهم بالقتال في صفوف تنظيم القاعدة.

الجدير بالذكر أن المعاملة التي يلقاها معتقلو غوانتانامو كانت قد أثارت غضب جماعات حقوق الإنسان في بلدان كثيرة، لأن المعتقلين لم توجه لهم اتهامات كما لم يسمح لهم بتوكيل محامين.

كما أن معظم السجناء البالغ عددهم 595 كانوا قد اعتقلوا في أفغانستان أواخر عام 2001 وأوائل 2002 خلال حرب الولايات المتحدة على نظام طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة