اليابان تعتزم تمديد انتشارها العسكري بأفغانستان   
الأربعاء 10/4/1426 هـ - الموافق 18/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)

كويزومي يستقبل وزير الخارجية الأفغاني (الفرنسية)
تعتزم اليابان تمديد العمل بقانون مكافحة الإرهاب لعام 2001 والذي يسمح لجنودها بتقديم دعم عسكري خلفي للعمليات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان لمدة عامين.

ويواجه القانون الذي صدر في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2001 معارضة شعبية واسعة، ويسمح هذا القانون لليابان بنشر قوات بحرية في المحيط الهندي في أول مهمة من نوعها بعد الحرب العالمية الثانية، كما أن القانون مهد الطريق لقانون منفصل سمح لطوكيو بإرسال جنود إلى العراق.

وقالت صحيفة "نيهوي كيزاي شيمبون" إنه من المرجح أن يبلغ رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أثناء اجتماعهما في وقت لاحق بطوكيو اليوم نية اليابان تمديد العمل بالقانون.

ويشمل تمديد المهمة حسب الصحيفة إرسال طائرات حراسة بالإضافة إلى عمليات إعادة التزويد بالوقود وخدمات الدعم الأخرى التي تقدمها اليابان حاليا. وينتهي التمديد الحالي للقانون ومدته عامان في نوفمبر/تشرين الثاني القادم. 

وكان الوزير الأفغاني قد وصل طوكيو أمس للقاء مسؤولين يابانيين من بينهم وزير الخارجية نوبوتاكا ماتشيمورا الذي أبلغ الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الشهر الماضي نية بلاده مواصلة دعم جهود الإعمار في أفغانستان.

وشدد وزير الخارجية الأفغاني على ضرورة استمرار الدعم الخارجي لبلاده خصوصا الدعم الأميركي رغم الاضطرابات الأخيرة التي شهدتها أفغانستان بسبب تقارير أفادت حصول انتهاكات تمس المصحف الشريف في معتقل غوانتانامو. وقال عبد الله إنه يجب عدم خلط الأمور لأن الشعب الأفغاني بحاجة للتعاون مع المجتمع الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة