مسؤول أميركي يوصي بأموال أكثر لحماية أسلحة روسيا النووية   
الخميس 5/1/1422 هـ - الموافق 29/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوارد بيكر

أوصى مرشح الرئيس جورج بوش لتولي منصب السفير الأميركي في اليابان هوارد بيكر بتخصيص المزيد من الأموال لبرنامج مساعدة روسيا على حماية أسلحتها وموادها النووية. وكان بوش يعتزم  تقليص هذا البرنامج.

وقال بيكر في حديث أمام لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس إن حقيقة عدم حدوث انفجار نووي حتى الآن لا تشكل ضمانا من أن شيئا من هذا القبيل لن يحدث في المستقبل.

وأوضح أن عدم نجاح ما أسماه بدولة أو جماعة مارقة في سرقة سلاح نووي لا يعني أن ذلك أمر مستبعد في المستقبل إذا كان كل ما تقوم به الولايات المتحدة هو اتخاذ إجراءات احترازية فحسب.

وأشار بيكر أنه لا يعتزم تحدي خطط الرئيس بوش الخاصة بالإنفاق، لكنه شدد على أن حماية الأسلحة والمواد النووية الضخمة الموجودة في روسيا وضمان عدم إغراء علمائها للعمل مع تلك الدول أو الجماعات يعد أمرا في غاية الأهمية.

ودعا بيكر إلى تخصيص مبلغ 30 مليار دولار على مدى ثمانية إلى عشر سنوات لهذا الغرض. وأشار إلى أن ذلك يمكن أن يتم عبر الاتفاقات الحالية المبرمة بين البلدين.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت أن البيت الأبيض بدأ بمراجعة شاملة للمساعدات الأميركية إلى روسيا والمخصصة لوقف انتشار الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بارز طلب عدم الكشف عن اسمه قوله إن مجلس الأمن القومي هو الذي أمر بإجراء هذه المراجعة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تنفق مبلغ 760 مليون دولار سنويا لمساعدة روسيا على حماية أسلحتها وموادها الخطرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة