إسرائيل لا تستبعد أي خيار لوقف النووي الإيراني   
الاثنين 1429/3/18 هـ - الموافق 24/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)
أولمرت (يمين) وتشيني اعتبرا أن بلديهما يواجهان أخطارا مشتركة (الفرنسية)

أعلنت إسرائيل أنها لا تستبعد "أي خيار" لوقف البرنامج النووي الإيراني في وقت أكدت فيه واشنطن أنها لن تمارس أبدا أي ضغط على تل أبيب لاتخاذ خطوات "تهدد أمنها".
 
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك خلال لقائه أمس مع ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي إن "إسرائيل تعتبر أن العقوبات الاقتصادية لا تزال مطروحة، ولكن ينبغي عدم استبعاد أي خيار".
 
ونقل بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية عن باراك قوله خلال اللقاء إن "برنامج التسلح الإيراني لا يهدد استقرار المنطقة فحسب بل العالم أجمع".
 
موقف أميركي
ومن جهته اعتبر تشيني خلال لقائه مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في القدس أن "التهديدات الإيرانية لا تتعلق بإسرائيل فحسب بل هي أيضا ضد الولايات المتحدة".
 
وفي نفس السياق قال تشيني في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، إن الولايات المتحدة لن تضغط على إسرائيل لاتخاذ ما وصفه بخطوات تهدد أمنها.
 
ومن جانبه, قال إيهود أولمرت إن تل أبيب وواشنطن تواجهان أخطارا مشتركة وإن إسرائيل تراقب بقلق جبهتها الشمالية مع لبنان.
 
وللإشارة فإن تشيني يواصل منذ السبت الماضي زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية حيث التقى عددا من المسؤولين من الجانبين.
ساركوزي اعتبر أن البرنامج النووي الإيراني يشكل تهديدا (رويترز-أرشيف)   

وتتهم الولايات المتحدة والغرب إيران بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية وهو ما تنفيه إيران التي تؤكد أن برنامجها النووي يكتسي طابعا سلميا.
 
اتهام ونفي
وفي سياق متصل أعلنت إيران  رفضها لتصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي القائلة إن البرنامج النووي لطهران يمثل تهديدا.
 
ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن محمد علي حسيني المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قوله إن "إيران لا تمثل أي خطر على أي بلد".
 
وقال ساركوزي في وقت سابق أثناء تدشين رابع غواصة فرنسية متطورة نوويا إن "إيران تسعى إلى زيادة مدى صواريخها فيما تثار شكوك خطيرة بشأن برنامجها النووي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة